حماس غير مرحب بها في الجزائر!

الكلام الذي قاله سفير المملكة العربية السعودية بالجزائر الأسبوع الماضي عن حركة حماس الفلسطينية ووصفها بالإرهابية، حتى وإن كنا نرفضه ونرفض تصنيف الحركة كإرهابية، إلا أنه فيه شيء من الحقيقة، بل الكثير من الحقيقة، والذي يده في النار ليس كالذي يده في الماء. 

لنأخذ موقف الحركة من كل من دعموها وكيف انقلبت عليهم ليس فقط سياسيا بل بالعنف برفع السلاح في وجوههم أيضا، مثل سوريا التي استضافت قيادات الحركة وفتحت لهم ذراعيها ودعمتهم بالمال والحماية، كانوا أول من انقلب عليها بمجرد أن اشترتهم قطر التي كانت وما تزال تقود الفوضى المخربة في سوريا، بل وأكثر من ذلك ضبطت عناصر مسلحة تابعة لحماس تقاتل الجيش السوري، وقوات حزب الله في تنكر مخزي لموقف تنظيم السيد نصر الله الذي احتضن الحركة ودرب رجالها، معتقدا أنها تقاوم الاحتلال الإسرائيلي، فإذا بها تشارك التنظيمات الإرهابية في زرع الفوضى في الأراضي السورية.

وفي مصر، ما زالت الحركة تستهدف من حين لآخر الجيش المصري في عمليات إرهابية في محاولة يائسة للانتصار للرئيس الإخواني محمد مرسي الذي أطيح به في صائفة 2013. ربما هناك انشقاق في قيادات حماس، فمنها من يرفض الموقف الذي اتخذه مشعل من الفوضى العربية، لكن هذا لا يجعل من الحركة تنظيم يؤتمن جانبه، بعد كل الخيانات والانقلاب على من قدم لهم يد العون مثلما أسلفت، ولهذا فحماس ليس مرحبا بها في الجزائر، ولن نقبل بانتقال قيادات الحركة الغارقة في حياة البذخ والمال القطري أن تلجأ إلى الجزائر بعدما تمت محاصرتها في قطر من طرف الدول المقاطعة للإمارة والتي اشترطت عليها من بين ما اشترطت طرد قيادات حماس من الدوحة وتصنيفها منظمة إرهابية.

كلامي هذا ليس موجها فقط إلى سامي أبو زهري الناطق باسم الحركة، الذي رفع طلب اللجوء إلى الجزائر عبر بعض وسائل الإعلام الجزائرية، قائلا إن رجال المقاومة يتشرفون باحتضانهم في مهد الثورة والحرية.

ولأنها مهد الثورة والحرية، فلا يمكن للجزائر أن تقبل بالخيانة على ترابها، وحماس حتى وإن لم نصنفها رسميا ولعدة اعتبارات بالإرهابية، حتى لا نهدي موقفا من هذا الحجم إلى إسرائيل، فهي خائنة، ويكفي دليلا ما ألحقته بالقضية الفلسطينية وتشتيتها للصف الفلسطيني.

ورفض لجوء قيادات حماس إلى الجزائر لن يغير في شيء من دعمنا للقضية الفلسطينية ولنضال الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقه في تحرير أرضه وإعلان دولته وعاصمتها القدس، ووقوفه في وجه الظلم بكل الوسائل المتاحة، وهو موقف لن تتخلى الجزائر والجزائريون عن دعمه، لكن حماس غير مرحب بها في أرض الشهداء ونحن يكفينا ”حماس” الجزائرية مثلما سماها الشيخ نحناح - رحمه الله - تبركا بالحركة الفلسطينية، والمقاوم يجب أن يبقى مرابطا في أرض المقاومة، لا أن يدفع برجاله لقتال الجيش المصري والسوري ورجال حزب الله، خدمة لأسياده بقطر وتركيا.

حدة حزام

التعليقات

(46 )

1 | مالك | الجزاير 2017/07/19
ربي يحفضك يا حدّة نعم هاؤلا لا يؤتمن جاتبهم وقولو االحق حتا لو لم يعحب ذااك الجالية السعودية عندنا وهم السلفيين والجالية التركية والقطرية وهم الاخوان داعمي الارهاب
0
2 | محمد عمار مسعود | الجزائر 2017/07/19
حماس منظمة إرهابية ولا تحب الخير للجزائر و لا للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
0
3 | نصرو | الجزائر 2017/07/18
من انت يا حدة حتى تقولي ان حماس خطر على الجزائر و انها منظمة ارهابية اذا كانت حماس منظمة ارهابية فان كذلك جبهة التحرير الوطني هي كذلك منظمة ارهابية بل ان حركة حماس هي حركة وطنية تناضل و تقاتل من اجل تحرير فلسطين لان الاتكال على الدول العربية اصبح من الماضي لان تقريب كل الدول العربية اصبحت لها علاقات حميمية مع دولة الصهاينة و على راسهم السعودية و الامارات و مصر و الاردن
0
4 | احمد | مليانة 2017/07/18
من انت حتى تتكلمين بهذا الكلام الساقط قد تكوني من أصول يهودية تعبري عن قناعتكي لكن الشعب الجزائري لا ولن يتخلى ابدا عن حماس وكل المقاومة الفلسطينية
0
5 | nouar | algerie 2017/07/18
شكرا اخي تسلم
0
6 | benaissa | algerie 2017/07/18
نحن لا ندعم فلسطين بل ندعم اليهود لانها ما زالت محتلة.....
0
el haouès
2017/07/18
si Hamass s'installe en algérie,elle disparaitra du globe!Très dangereux ça!
0
lotfi
2017/07/18
Amirouche ,Boudiaf,Didouche ,BEN M'HIDI,Abane,ben boulaid ,Zabana se retourneront ds leur tombe.Le pays qu'ils ont libéré est entrain de devenir une décharge publique ou toutes les immondices arabes y trouvent refuge.Des terroristes renommés voudraient élire domicile dans la patrie de SI BOUDIAF!
Ce sera la fin de l'Algérie et de toute l'Afrique du nord!
Vive l'algérie indépendant non arabe ni islamiste,ni terroriste!
Tout les grands pays de ce monde reconnaissent ISRAEL la CHINE ,l'INDE compris.Meme les pays africains sont de la partie.Sauf le régime arabo islamùiste ethoncide d'Algérie.Grave ce qui attend le peuple algérien.
0
9 | djamal.amran | الجزائر 2017/07/18
استضافة قيادة حماس من طرف الجزائر يعتبر ادا حصل الدقة الاخير في نعش النضام الجزائري و يمكن حتى نهاية الجزائر كدولة ان القوى العضمة العلمية لم تضيع الفرسة لكي تطبق على الجزائر ما وقع على النضام السوري المضيف السابق لحماس و ما سيوقع عن قطر المضيف الاخير لحماس فلا اضن ان جزائري عاقل ان يرضى لبلده الهلاك الدي يهتك وطنه من جرا تحجي النضام العلمي المتمثل في امريكا و حلفائها نهيك عن العداوة التي تصبح الدول الخليجية تعامل بها الجزائر اما الحل الانجع لحماس هو يكمن في طلب اللجوء لقيادتها الخارجية الى تركيا البلد الدي يحكمها التيار الاخواني الاردغاني
0
10 | صالح/الجزائر | الجزائر 2017/07/17
الجزائريون قالوا على لسان الرئيس الراحل هواري بومدين ، رحمه الله : " نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة " ، ولا أظن أنهم ندموا على ما قالوا وكانوا صادقين ، لكن هناك فرق شاسع بين فلسطين المحتلة وبين السياسيين الفلسطينيين المتصارعين على " السلطة " ، منذ أوسلو وكامب دافيد إلى اليوم ، فالمتتبع للأحداث يلاحظ أن العلاقات بين " السلطة الفلسطينية " و حركة " حماس " من جهة ، ... ، مثلا وبين مصر والأردن ، خاصة ، حيث يرفرف العلم الإسرائيلي في عواصمهما ، وإقطاعيات البيترودولار في الخليج ، التي تتميز علاقاتها مع إسرائيل ، شبه السرية ، كعلاقة العشيقة مع عشيقها ، من جهة أخرى ، أصبحت أشد وثاقا مما هي عليه مع الدول التي لا ترتبط بأي علاقات مع الكيان الصهيوني ومنها الجزائر .
" فلا تلوموني ولوموا أنفسكم " .
بل اللوم كل اللوم على " السلطة الفلسطينية " ، وعلى حركة " حماس " خاصة ، على خيانتهما لسوريا ولإيران وبيعهما بسراب البيترودولار الخليجي المسموم .
كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في تقرير لها ، عن حلفاء إسرائيل السريين من العرب ، الذين لا يستطيعون التحدث عن علاقتهم بها في العلن.
يقول كاتب المقال ، نيري زيلبر ، " أن إسرائيل ، وفقا لتقرير سابق ، نشرته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية ، تكثف تعاونها الأمني والاستخباراتي مع الأردن في جنوب سوريا، "لتفادي المكاسب الإيرانية في المنطقة"، مؤكدا أن التعاون الإسرائيلي الأردني ليس جديدا، حيث قامت إسرائيل بشحن مروحيات هجومية من طراز كوبرا إلى الأردن العام 2015 " .
ويشير الكاتب في مقاله كذلك إلى " مساعدة إسرائيل لمصر في حملتها لمكافحة الإرهاب في سيناء ".
ورغم أن الكاتب يعتبر أن الصراع العربي الإسرائيلي هو العقبة أمام تطبيع العلاقات مع إسرائيل ، إلا أنه يرى أن هناك "علاقات أمنية حميمية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية ، بدعم من الولايات المتحدة ، وتطور هذا التنسيق ليصبح دعامة للعلاقة الإسرائيلية الفلسطينية ، وربما كان أنجح جوانب عملية السلام برمتها " .
" إذا مسه الشر جزوعا وإذا مسه الخير منوعا " .
من حق السياسيين الفلسطينيين أن يشتكوا من خذلان وتقاعس العرب وأنظمتهم إن كانوا يستشيرونهم قبل اتخاذ القرارات المصيرية التي تمس بحاضر ومستقبل فلسطين .
أما أن تقرر " السلطة الفلسطينية " ، لوحدها أو مع من تحب من أحباب كامب دافيد ، وضع كل أوراقها في يد أمريكا ، حامية إسرائيل ، وتخون حركة " حماس " مصر وسوريا ... ، اللتين ابتليتا بحروب مع إسرائيل من أجل فلسطين ، خدمة لمشاريع الهيمنة العثمانية الجديدة ، لديكتاتور أنقرة ، باسم الأخوة الإسلامية ، فعليهما تحمل مسؤولية أفعالهما لوحدهما .
أن يرى ، في حوار مع يومية " الشروق " الجزائرية بتاريخ 24 جوان 2013 ، رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني ، عزيز دويك ، من حركة " حماس " ، الديكتاتورية و" الاسترقاق ؟ " في النظام السوري ، وليس في الإقطاعيات الخليجية ، وأن " أولوية دعم المعارضة السورية في معركتها لوقف إراقة الدماء ، على أي انشغال آخر، بما في ذلك الجهاد في فلسطين ، باعتباره أولوية مستعجلة ، معتبرا أن تلاقي مصالح الغرب مع مصالح الشعب السوري يخدم الدفاع عن حقوق الإنسان ... " ، فهذا مقزز ، إلى أبعد الحدود ، ويجلب ، مع الأسف ، عدم الرضا والنفور من القضية الفلسطينية العادلة ومن حركة " حماس " ، لأنه يتعارض مع منطق : صديق ( السعودية وأخواتها الخليجيات ) العدو ( أمريكا وإسرائيل ) عدو ، وعدو ( سوريا وإيران ) العدو ( أمريكا وإسرائيل ) صديق .
0
11 | فتحي السعيد | ouargla 2017/07/17
حماس هي الجدار الاخير للمقاومة الفلطينية ولا شك . ولكن مصلحة الجزائر هي اولى ، فنحن لا قبل لنا بمواجهة الدول الكبرى. فعلى الفلسينيين جميعا الاتحاد والقبول بما يتاح لهم اليوم خوفا من ان يفقدوه غدا لان الزمان ليس لصالحهم.
0
12 | فوزي | Tunisie 2017/07/17
السلام عليكم/ المقال صحيح و الكاتبة وضعت النقاط على الحروف و هي الحقيقة و أنّ حركة حماس أضرت بالقضية الفلسطينية عندما كانت في سوريا لم تقصر الحكومة مع الحركة لكنها لم ترد الجميل إلا بالتآمر ضدّ سوريا و كانت تعتقد أنّ النظام سينهار و هنا كان و لابدّ أن تراعي حق الضيافة و تكون محايدة و مثل هذا التصرف لهاته الحركة لا أمان لها و السلام
0
13 | احمد | الجزاءر 2017/07/17
لا ولا ولا الف لا لحماس البلد اذا دخلوه لجلبوا المشاكل .
0

2017/07/17
حماس البلد الذي يدخلوه يخربوه .
0

2017/07/17
بل ارهابيون يلقون بأبناء غزة في الحروب و الإرهاب ..... و هم في الفنادق 5 نجوم؟؟؟؟ ليذهبوا لجحيم الإرهاب الذي خلقوه
0

2017/07/17
لا نريدهم في بلادنا,,, لآ خير فيهم لأبناء بلدهم فكيف يكون الحير فيهم لشعوب أحرى؟ و لماذا لا يرصون إلا بالإقامة في قصور أو الهلتون أو الشيراطن؟؟؟؟ لماذا على شباب غزة الموت و لهم و لعتئلاتهم اللجوء للحياة الرفاهية؟؟؟؟ لا نريد هؤلاء الإرهابيون بالوكالة، المجاهدون بالتيليكومند و الويفي لا نريدهم.....
0
17 | همبري | الجزائر 2017/07/17
حركة المقاومة الإسلامية حماس في غزّة أضحت هي الشوكة الوحيدة في حلق إسرائيل وحلفائها وعملائها وما موقفها من النظام السوري إلاّ لمّا تيقّنت ألّا خي في نظام يقتل شعبه ويشرده وينتهك أعراضه حين قولهم فقط (حرية حرية).
وموقفهاالرافض دون عنف للنظام المصري العسكري الإنقلابي على الديمقراطية وصاحب المجازر الكبرى عالميا بقيادة المعتوه السيسي الذي دعّمته اسرائيل في انقلابه مع عملائها آل سعود وآل نهيان والذي هو اليوم يبيد شعبا ويخلي مدنا ليقدمها على طبق من ذهب لأسياده.
هي حركة مقاومة ولإختيارها نهج المقاومة اختارها الشعب الفلسطيني في انتخابات نزيهة ولفض عملاء فتح الذين انتفخت بطونهم بمال العمالة وشهد على هذا الإختيار العدو قبل الصديق بما فيهم كارتر الأمريكي .
اليوم حركة حماس مطاردة في الدول الغربية بسبب أنها لم تركع لإسرائيل كما فعل حكّام العرب وهي منبوذة في الدول العربية لسببين إثنين :
أ_ أنها تفسد على الأنظمة العربية اللاشرعية حميميّتها مع الكيان الصهيوني الذي يدعم وجودها وهي تذكّر الشعوب العربية بأيام المقاومة القلسطينية الحقيقية, وهذا ما لا تريده الأنظمة العربية المتشبّثة بكراسٍ أخذتها بالدبابة.
ب_ أنها تخيف الملاحدة والعلمانيين واللادينيين لنهجها الإسلامي وتزعجهم, ولو فحصت ما في نفوسهم لوجدها ملْآ بالغل لكلّ من ينادي بهذا المنهج فتجدهم يبررون تبريرات واهية لكرههم لها" ولو صرخوا لقالوا صراحة "إسرائل الصهيونية ولا الإسلاميين".
لكن ...لكن: الم يأتِ نصر الله لموسى ضد فرعون بعد 40سنة؟
*((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ﴾).
الوعد الصادق للمسجد الأقصى:
*((إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا ))7 الإسراء.
0

2017/07/17
نعرفك جيدا انك تخدمين اجندة تغريبية صهيونية ولكن هيهات ما دام ابناء باديس فهم لك بالمرصاد
0
19 | ahmed | ahmed25@yahoo.fr 2017/07/17
وانت لا تمثلين احد في الجزائر و المقاومة مرحب بها
0
20 | Mohamed | London 2017/07/17
تعلقك يمثل اليهود
وشكرا
0
21 | NASSIM | الجزائر 2017/07/17
معادلة بسيطة ...كل من تحركه عاطفة دينية لحل موقف سياسي فهو ارهابي ... و الحديث قياس
0
22 | المواطن البسيط | الجزائر 2017/07/17
يا سيدتي المحترمة قلتي كل شيئ و لا حياء في الحقيقة.
فلسطين أم القضايا. الفلسطنيات و الفلسطنيون فوق رؤوسنا لكن قيادات حماس برهنت على إفلاسها أكثر من مرة حالهم حال كل الاسلاماويين خاصة و ان مشروعهم واحد حيثما وجدوا: الانقضاض على الحكم و الريع.
0
23 | Hussein | France 2017/07/17
Historiquement le HAMAS est celui qui a crée l'Islam politique et c'est de lui que le terrorisme se nourrit. HAMAS est la MORT. HAMAS est contre l'amour et la beauté.
HAMAS est contre la vie.
0
24 | عبد تاكريم | الجزائر 2017/07/17
ربي يهديك
0

2017/07/17
POUR MOI VOUS DITE ET VOUS SIGNEZ QUE HAMAS EST UN GROUPE TERRORISTE VOUS JOUEZ AVEC LES MOTS MAIS ENTRE LES LIGNES VOUS LE DITES DONC VOUS ETE TEL LES ARABES DU KHALIJ PONT BAR
0
26 | Salah | Aljer 2017/07/17
إذا كنت صنفت حماس بالإنقلابية والخائنة والمشتتة للشعب الفلسطيني مالضير بأن تصنفينها بالإرهابية .كلامك لا يمثلك إلا أنت كما أنت.
حماس تمثل الأمة العربية والإسلامية جمعاء في الجهاد وتحرير الأقصى.
0
27 | صالح | Dz 2017/07/17
من اعطاك الحق لتتكلمي باسم الجزائر والجزااريين,انت لاتمثلين الا نفسك ,للجزائر رجال يتكلمون باسمها واذا ارادو استضافة احد فما على النساء الا القيام بواجب الضيافة فقط ...والي عندها فحل في الدار تفهم معنايا
0
28 | صالح | Dz 2017/07/17
من اعطاك الحق حتى تتكلمي بالسم الجزائريين والجزائر.اذا اراد رجال الجزائر استضافة احد ما. فهم ليسو بحاجة لرأيك
0
29 | l'algérie est souillée | alger 2017/07/17
hadda,les fréquentations du gouvernement algérien sont toutes dangereuses et absurde les une que les autre!
Mmme HADDA ,les gouvernants du pays nous dirrigent ,les mains liées,vers le suicide.
Quelle malheur arrive –t-il à l’ALGERIE des grands hommes de MASSINISSA à ZIZOU en passant par ST AUGUSTIN,KAHINA,FADHMA N’SOUMER,Abane ramdane,Amirouche ,BEN M’HIDI,ZABANA ,KATEB YACINE,ASSIA DJEBBAR,…
L’IRAN,l’INDONESIE,la MALAISIE,la TURQUIE,l’AFGHANISTAN,LE PAKISTAN….entre autres sont des pays ou l’islam a droit de cité.Mais juste pour la pratique religieuse.Ils sacralisent leur patrie ,leur langues maternelles et leurs us et coutumes.
Chez nous on est plus royaliste que le ROI lui-même.
On s’est rendu avec armes et bagages à l’arabité et à lislam.Nous avons vendu notre ame et tous nos bijoux de famille pour nous convertir en arabo musulmans.Nous sacralisons meme la Palestine que nous préfèrons de loin à notre patrie.Meme nos martyrs on ne les cite pas autant que ceux de Palestine dans les journaux de la télévision d’état.
Un génocide identitaire est perpétré sciemment par des dictateurs colons au pouvoir,dont le programme n’est autre que l’arabisation,l’islamisation et la formation de militant pour s’appreter à combattre ISRAEL pour la raser de la carte du globe et à islamiser et arabiser les 6 milliards d’humains de la planéte par la force et les actions terroristes s’il la faut.

Le système éducatif algérien prépare les enfants au DJIHAD en faisant de l’école publique une école coranique,au lieu d’une école laique moderne qui dispense le savoir universel ,les sciences ,l’éducation civique et l’amour de l’autre.Voilà ce qui est v
dispensé dans lres programmes scolaires algériens.
Le constat actuel sur l’échec du système éducatif Algérien est imminent. En réalité nous n'avons pas de système éducatif, nous n'avons aucun programme. c'est une garderie d'enfant de 6 ans à 24 ans avec quelques programmes d'animation que nous avons. (au primaire on récite quelques versets coraniques, au moyen, on interprète quelques versets coraniques, et au terminal on commente certains versets coraniques, au final de l'université, on pense vraiment qu'on détient la vérité absolue sur tout. et nous pensons la raison de l’échec, c'est de passer à coté des vrais valeurs musulmanes, et que notre fatalité c'est le manque d’application des lois divines). donc finalement nous auront des juges qui cherchent dans les livres coraniques pour peser entre le mal et le bien, un médecin qui donne des conseilles selon la charia, comment pratiquer le ramadan avec le diabète. un enseignant à nouveau dans le cercle qui va pousser l'enseignement vers la pratique de la religion, parce que lui même pense qu'on lui a caché la vérité pendant sa formation. et au sommet de la pyramide un premier ministre qui va dire aux 40 millions d'algériens, les militaires assassinés vont y aller au Paradis.

j'aimerai bien croire le premier ministre.

donc vous voyez monsieur , on est pas du tout dans l'enseignement, on est dans une colonie de vacances des scouts chacun improvise, pour trouver un chemin, et on ne sait pas ou aller.

ça fait plus de 20 ans que je me posait la question, pourquoi on s'en va pas juste chercher ce que les autres humains ont déjà découvert et mis en marche et qui est fonctionnel, au lieu de réinventer la roue. et pourtant nous avons des avions récents, des voitures des bateaux encore dans leurs sacs d’emballage, des meubles des électroménagers, des belles maisons. importés du monde civilisé. mais pas les lois, pas le savoir faire, pas la politesse, pas la politique, pas l’économie, pas le savoir tout cour. vous savez pourquoi?

parce que nous pensons toujours que nous détenons la vérité suprême. et que dieu nous préfère des autres société. et que nous avons de la chance d’être des musulmans, et pas n'importe quel musulman non encore meilleurs que tous les autres.

La fierté d’être des nuls.
0
palestine?
2017/07/17
Le fils de Mahmoud Abbas cité dans le scandale de Panama Papers
.

PALESTINE . – Le scandale enclenché par les Panama Papers n’en finit pas de déballer des implications de hauts responsables à travers le monde. L’effet domino qu’a pris les révélations des documents de Panama Papers n’a pas encore délivré tout leur secret.
Par ailleurs, selon le journal israélien, l’Arabe Palestinian Investment Company (APIC), Tareq Abbas, rejeton du président Mahmoud Abbas, détient un million de dollars en actions du fonds APIC. Un autre haut dirigeant de l’Autorité palestinienne est impliqué dans le scandale financier. Mohammad Moustapha, Vice-Premier ministre palestinien et ministre de l’Économie nationale (2014-2015) et vice-premier ministre en charge des affaires économiques (2013-2014), en sus, proche ami du président de l’Autorité palestinienne Mahmoud Abbas, est cité dans ce scandale mondial tombé tel un couperet.
Voici comment l’argent du contribuable algérien se perd dans les dédales de la corruption, notamment par les sommes faramineuses que le pouvoir d’Alger verse aux autorités palestiniennes, alors que les familles algériennes pataugent dans une paupérisation qui frise l’insulte. Le gouvernement algérien s’est toujours permis d’injecter des enveloppes chaudes au régime palestinien, lequel se rejoint dans la corruption à outrance avec ses donateurs.
0
hamass c quoi?
2017/07/17
il n'ya que l'Algérie et QATAR qui fréquente hamass!
Le gouvernement voyou d'ALGERIE affame son peuple (1/3 de la population d'Algérie vit ds la pauvreté absolue) et par racisme et sectarisme délivre chaque année un quart du budget de l'état aux Palestinens de GAZA sutout car ils sont terroriste et veulent raser l'Etat d'ISRAEL,AU SAHARA OCCIDENTAL,à LA SYRIE de ASSAD,à l'opposition Syrienne et mnt au YEMEN.
le gouvernement affame le peuple et vs ne souflez mot!Etes vs complice?
alors que plus d'un tiers des Algériens sont très pauvres,le pouvoir illégitime algériens consacre plus d'un quart de sont budget à aider la PALESTINE,le SAHARA OCCIDENTAL,l'opposition Syrienne,le Régime Syrien,et maintenant le YEMEN.
On jette l'argent du peuple par la fenetre sans meme demander son avis.
Les dirrigeants vivent eux ds le luxe et privent le peuple en aidant leurs amis,pendant ce temps le citoyen peine à trouver un sachet de lait subventionné.!
Il est temps pour le peuple vaillant et autochtone de renverser ces voyous au pouvoir!
En plus ils construisent une mosquée pour des milliards d'euros alors qu'on ne dispose meme pas d'hopital,d'école fiable ou d'eau courante.
les citoyens sont interpelés
0
32 | C'est dangeureux pour l'algérie de flirter avec hamas | paris 2017/07/17
HADDA le problème de délinquance et de comportements voyous n'est pas propre aux africains!bien au contraire.
L’AFRIQUE AU AFRICAINS disait le super Grand Massinissa
Les migrants africains sont chez eux en Algérie.Ils sont sur leur continent et ils ont le droit de partager les richesses de leurs pays du meme continent.
En général ces migrants africains sont bien éduqués et ont un comportement sain et exemplaire.
La source des différents trafiques et enrichissements illicites sur le dos des Algériens,ce sont les hordes de centaines de milliers de PALESTINIENS tous aussi rusés et vicieux les uns que les autres,qui pratiquent tout les trafiques,meme les faux billets ,les mauvaise moeurs et la contrebande.Le pouvoir criminel algériens les avantage au détriment des autrochtones algériens que ce pouvoir illégitime appauvrit.
Les Palestiniens qui sont des centaines de milliers vivent comme des princes en Algérie,baisent nos filles ,habitent dans des logements de luxe dans les grandes villes et roulent dans de belles voitures,alors que logiquement ils devraient se trouver en PALESTINE pour travailler pour leur pays et se battre pour le libérer comme font tout les peuple digne et nobles..Mais comme les gouvernants arabo musulmans illégitimes en Algerie les considèrent comme des algériens de premier choix,ils profitent de cette vache Algérie..
Et les réfugiés SYRIENS pourquoi personne n’en parle ?Ils sont des centaines de milliers.Pourtant ils habitent en asie à plus de 3000 km d’Algerie.Les pays arabes,leurs voisins sont plus riches que l’Algerie.L’Algérie n’est pas Arabe et les algériens ne partagent rien avec eux,ni us ni coutumes,ni religion.Ils ont ramené avec eux tout les vice,surtout le trafique de devise,la contrbande,l’arnaque,la prostitution.la presse,le désamour du travail,les ordures et autres saletés.
Ils n’aiment pas travailler.Ils font du commerce illicite car ils sont fainénant et ils aiment vivre sans travailler.
Le pays est en crise identitaire et économique aussi.
Le gouvernement algeriens doit rendre des comptes au peuple.Ils doit revoir de très près le dossier Palestinien surtout.Les Palestiniens migrants sont le mal de l’Algerie.Ils vivent en parasites sur ler dos des Algeriens.
Montrez moi un seul migrant Palestinien ou Syrien QUI TRAVAILLE DANS UN CHANTIER COMME MANŒUVRE.Aucun !Ils vivent tous du trafique,de l’escroquerie,de la triche,du commerce de contrebande,de l’Arnaque des filles en leur promettant l’amour comme dans leurs navets de films d’amour.
La présence de ces migrants PALESTINIENS et SYRIENS sur le sol algérien porte un préjudice grave à la sécurité dans le pays,notamment économique ,car ils maitrisent tout les trafiques et les triches et n’apportent rien de plus à l’Algérie ou ils vivent dans le luxe et comme des princes.
Pendant ce temps les algériens autochtones dont les parents ont versé leur sans pour libérer ce pays vivent dans le dénuement total !
Voilà le vrai problème et les vrais migrants qui sont la source de tout les maux du pays.
Les africains sont des anges par rapport à ses hordes de voyous de PALESTINE et de SYRIE.
Et puis charité bien ordonnée commence par soi meme !L ‘Algérie a un tier de population tres pauvre.On n’arrive meme pas à se satisfaire en lait subventionné.Le ministère de l’éducation envisage meme dce supprimer les contines scolaires !Alors pourrait –t-on prendre en charges les misères des arabes et nourrir les pauvres des pays Arabes
0
33 | احمد | البيض 2017/07/17
هناك حدودا للوهن و السقوط ان يصل الحكام الى القاع و يخاطبوننا منه ولكن ننتظر ان يكتب التاريخ بنزاهة يوما يعرف الناس ما كان تهمس به و لا نجرؤ على اعلانه لا سباب مفهومة فمتابعة حماس هو التطبيع مع اسرائيل و اين حلت الا ووجهت اليهود اصبع الاتهام لمن باويهم وتبقى الحركة المقاومة التي يستعصى كسر جانبها وهكذا صياغة الخوف هي المشروع الاكبر سواء في الداخل او الخارج اين نحن من مقولة نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة و لكل قراءته انها العصا الغليظة امريكا و اسرائيل الارهاب المؤيد
0
34 | زاوي | algeria 2017/07/17
اصبحت السعودية اليوم في نظرك مسكينة مظلومة و مهددة بارهاب حماس ..ومن ايام اطلقت نار قلمك على السعودية التي تحارب الشيعة المنقلبون على النظام في اليمن...الا تستطيعين قول كلمة حق ولو مرة في من يحمل مشعل الاسلام ......دائما هم المخطئون ....حتى لما اباد هم وثورتهم السفاح السيسي ...الحقت بهم تهمة تغيير النظام في حين انهم هم كانوا النظام .وانقلب عليهم الخائن السيسي.....صحيح لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى ولو اتبعت ملتهم ....الجزائر ستحتضن حماس كما احتضنت منظمة التحرير التي كانت تسميها اسرائيل بالارهابية قبل ان تركع لليهود وتصبح عباسية ...الجزائر تعرف كيف تحتضن المظلومين والثوار وتعينهم على تحرير اوطانهم ..اما انت وامثالك فانكم تغردون خارج السرب
0
35 | زاوي | algeria 2017/07/17
اصبحت السعودية اليوم مهددة بارهاب حماس ..ومن ايام اطلقت نار قلمك على السعودية التي تحارب الشيعة المنقلبون على النظام في اليمن...الا تستطيعين قول كلمة حق ولو مرة في من يحمل مشعل الاسلام ......دائما هم المخطئون ....حتى لما اباد هم وثورتهم السفاح السيسي ...الحقت بهم تهمة تغيير النظام في حين انهم هم كانوا النظام .وانقلب عليهم الخائن السيسي.....صحيح لن ترضى عنك اليوهود ولاالنصارى ولو اتبعت ملتهم ....الجزائر ستحتضن حماس كما احتضنت منظمة التحرير التي كانت تسميها اسرائيل بالارهابية قبل ان تركع لليهود وتصبح عباسية ...الجزائر تعرف كيف تحتضن المظلومين والثوار وتعينهم على تحرير اوطانهم ..اما انت وامثالك فانكم تغردون خارج السرب
0
36 | عباس بن العربي | المغرب 2017/07/17
يا حادة الم تخجلي من دعمك "لحزب الشيطان المدعوم من طرف عبدة النار "ايران"الشيعة التي تقتل السنة و تقوم بالتطهير العرقي قي سوريا و العراق على مرا و مسمع من العالم .سبحان الله اليوم اصبحت تتنكري لحركة "حماس" بين عشية و ضحاها في حين كنتي تدافعي عنها متصفيها باحين الاوصاف و لكن لا اتعجب في بلاد يحكمها الحركى و بقايا لقطاء فرنسا.السلام على من اتبع الهدى.
0
37 | حسان | Grande bretagne 2017/07/17
حماس مثل فتح ذاقت طعم المال ورميت في العسل الى النخاع وانتشر فيهما الفساد وباعوا قضية أمة بكاملها
حماس الشيخ ياسين والترنيسي وغيرهم من شهداء المقاومة الحقيقيين ليسوا مثل القادة الحاليين خانوا قضيتهم وخانوا من استضافهم على ارضه للأسف الشديد كان يحب على جميع الفصائل الفلسطينية بِنَا فيها فتح ان تتحلى بالحيادية وعدم مناصرة هذا الطرف على ذاك ولكن اموال العار الخليجية وغير الخليجية وخيانتهم لبعضهم البعض أفقدتهم كل مصداقية
الجزاىر لم تناصر فلسطين حبا في فتح او حماس اي اي فصيل اخر بل دفاعا عن الحق والشرعية وعن أهمية ومكانة القدس في نفس كل جزاىري شريف
0
38 | adel | annaba 2017/07/17
tu sais ya haja wahed maa add yamen klemek parceque ont siat que tu es antiislam
0
39 | عمر | الجزائر 2017/07/17
لا فُضَّ فوكِ يا حدة
0

2017/07/17
و اخيرا سقط القناع لم يبق الا ان تهرولي الى التطبيع
0
41 | محمد | الجزائر 2017/07/17
انها الحقيقة ايتها السيدة الفاضلة . فا السلاميو ن لن يتعلموا الدرس حتي ولو اعادو دراسته الف مرة
0
Souha
2017/07/17
حركة المقاومة الإسلامية حماس في غزّة أضحت هي الشوكة الوحيدة في حلق إسرائيل وحلفائها وعملائها وما موقفها من النظام السوري إلاّ لمّا تيقّنت ألّا خي في نظام يقتل شعبه ويشرده وينتهك أعراضه حين قولهم فقط (حرية حرية).
وموقفهاالرافض دون عنف للنظام المصري العسكري الإنقلابي على الديمقراطية وصاحب المجازر الكبرى عالميا بقيادة المعتوه السيسي الذي دعّمته اسرائيل في انقلابه مع عملائها آل سعود وآل نهيان والذي هو اليوم يبيد شعبا ويخلي مدنا ليقدمها على طبق من ذهب لأسياده.
هي حركة مقاومة ولإختيارها نهج المقاومة اختارها الشعب الفلسطيني في انتخابات نزيهة ولفض عملاء فتح الذين انتفخت بطونهم بمال العمالة وشهد على هذا الإختيار العدو قبل الصديق بما فيهم كارتر الأمريكي .
اليوم حركة حماس مطاردة في الدول الغربية بسبب أنها لم تركع لإسرائيل كما فعل حكّام العرب وهي منبوذة في الدول العربية لسببين إثنين :
أ_ أنها تفسد على الأنظمة العربية اللاشرعية حميميّتها مع الكيان الصهيوني الذي يدعم وجودها وهي تذكّر الشعوب العربية بأيام المقاومة القلسطينية الحقيقية, وهذا ما لا تريده الأنظمة العربية المتشبّثة بكراسٍ أخذتها بالدبابة.
ب_ أنها تخيف الملاحدة والعلمانيين واللادينيين لنهجها الإسلامي وتزعجهم, ولو فحصت ما في نفوسهم لوجدها ملْآ بالغل لكلّ من ينادي بهذا المنهج فتجدهم يبررون تبريرات واهية لكرههم لها" ولو صرخوا لقالوا صراحة "إسرائل الصهيونية ولا الإسلاميين".
لكن ...لكن: الم يأتِ نصر الله لموسى ضد فرعون بعد 40سنة؟
*((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ﴾).
الوعد الصادق للمسجد الأقصى:
*((إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا ))7 الإسراء.
0
43 | massinissa | seychelles 2017/07/17
what we win from this palastinian cause. they are the most hainous and mafia style organisation is terroriste organisation, hammas is mafia oraganisation . and is really lloking for power from the blood of the poors .....algeria no need this organisation or arabie sauodite chatanique or iran aboumoula abou terroriste or hizb chiatan hizbella or the the rabo of golfs are all chatanique..... we are berber we no need all this satan rabish and arabos ..no future with them at all
0
44 | فاتح | الجزائر 2017/07/17
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته حماس انقلبت على سوريا ام على بشار الاسد ؟ عائلة حكمت سورية لعقود وهي في الاصل ليست سورية مثل العائلة التي تحكم المغرب فهي ليست مغربية بل اعرابية تدعي من سلالة فاطمة وحتى هي من سلالة فاطمة هل لديها الحق في الاستيلاء على ارض ليست ارضها ؟ عندما نجحت مجموعة من الشباب ووصلت عند الملك الحسن الثاني كي تقتله قال لهم وهو يبكي ( هل تقتلون حفيد فاطمة ؟ ) فتراجعوا كالاغبياء الحمقى ثم قتلهم جميعا . والان مازلتم تسممون الافكار وتزرعون الفتن والنميمة والهدف هو بقائكم في الحكم والسيطرة على املاك الغير بالحيلة و الخبث ليس لكم ارض مند القدم وانتم تعيشون بدو رحل ولن تعترفوا بالحضارة لان الحضارة هي عدوكم الابدي الدي تريدون تدميره بدون هوادة . جنسكم هو اخر الاجناس علميا بمواصفاته القريبة جدا الى الحيوان و العقل الغير قابل لتطور والتفكير . النوميديين هم من اعطوكم الفرصة في التسلق الى السلطة والاعلام نعم الاعلام ( الصورة المكبرة للسلوكات والافكار التي تربيتم عليها في الخفاء في عشائركم ) . العرب والقبايل يتخاصمون الان على حكم الجزائر ( الراعي و الخماس يتقابضو على ملك الناس ) النوميديين هم اصحاب الارض وهم من وضعوا اسس الحضارة في بلدنا وسيرتا هي عاصمتهم التي بنوها بايديهم ولم ياسسها احد لهم لكن عفوية النوميدي هي نقطة ضعفه الكبرى وهي التي سمحت بكل ماحدث للبلد وللنوميديين من طمش وتشويه وتضليل حتى اصبح النوميدي لايصدق تاريخه وياخده على اساس خرافات . ماسينيسا ادكى ملوك العالم في عصره عرف كيف ياخد ارضه ويحمي شعبه وعرف مكمن الخبث والخيانة سيفاكس وحنبعل . هههههه هناك ١٧ ولاية تضم نفس العرق النوميدي كلهم يتنابزون مع بعضهم البعض لكن كلهم لديهم صفات واحدة صفات جسدية ونفسية وتربطهم جميعا تاغنانت لكنهم لايعلمون . واقولها لاي شاوي او سكيكدي او ميلي او جيجلي ( حدوده تنتهي في الطاهير غربا ) . ( لوكان تبدا تفيق شوية برك ههههههه لقبايل والعرب وبني عداس والله يباتوا يطبطبوا على بعضاهم . انهم يعلمون جييدا تاريخك ويعرفون من انت وكل خوفهم وجزعهم يكم في معرفت نفسك لنفسك . وفقكم الله
0
45 | amine | algerie 2017/07/17
حماس حتى الشهيد معمر القذافي خانوه
0
احمد
2017/07/16
هههههه....تتحدثين نيابة عن الجزائريين.....هههههه ......فلسطين هي حماس و الباقي خنوع و ركوع
0

المزيد من الأخبار