مهازل هواة السياسة

مهزلة.. هي أقل ما يقال عن الحملة الانتخابية لهذه المحليات، فيكفي إلقاء نظرة على اللوحات الإشهارية لبعض المرشحين وما تحمله من استخفاف بعقول الجزائريين، لنعرف الحضيض الذي نزلت إليه السياسة في البلاد، ومدى استخفاف المرشحين والأحزاب بالعملية، وبالمجالس المنتخبة التي لم تستحدث من أجل تفصيل مناصب على المقاس للمريدين وهواة السياسة، وإنما لخدمة المواطن، أي شيء من اللامركزية في التسيير، وكان على الساهرين على الترشيحات مراعاة المهمة الموكلة للمجالس، باختيار من تتوفر فيهم الكفاءة، وليس كل من هب ودب.

من يقول المجلس البلدي، فهذا يعني السهر على توفير المرافق العمومية للساكنة، من مدارس ومطاعم مدرسية ومرافق صحية وأماكن للرياضة وطرقات ومساحات خضراء، والسهر على نظافة المدينة وتوفير الماء الشروب، والإنارة العمومية ووسائل النقل والأمن وغيرها من متطلبات الحياة الكريمة في الوسط الحضري، لكن كل هذا غائب، ليس فقط في برامج المرشحين، بل في برامج أحزابهم أولا، وأحسنهم يدعي أنه هنا لتطبيق برنامج الرئيس، الكلمة السحرية التي يتسترون خلفها إرضاء للحكام.

ما يغيب عن ذهن هؤلاء أن الانتخابات البلدية هي أهم بالنسبة للمواطن من الانتخابات البرلمانية، لأن المواطن هنا سينتخب من سيسهر على حياته اليومية، ويوفر المرافق التي يحتاجها أبناؤه يوميا، بينما البرلماني وإن جاء من أية ولاية من الوطن، هو نائب وطني يسهر على وضع السياسات العامة للوطن وليس للولاية أو سكانها، ولذلك فاختيار المير أهم من اختيار النائب الذي سيلتحق بالعاصمة ولن يكون مجبرا على أداء أية خدمة لمن انتخبوه، وبالتالي فمن المفروض أن الانتخابات البلدية تحديدا أهم من غيرها، والرهان على نجاحها وعلى نسبة المشاركة فيها سيكون المقياس الحقيقي لالتفاف المواطن حول الطبقة السياسية، وعلى ثقته بالحاكم، لأن العزوف عنها يعني أن الناخب لم يعد لديه ما ينتظره من هذه المجالس، ولا من الأحزاب التي تستهين بأهميتها وما ينتظره المواطن منها، وليس الحديث عن الرئاسيات المقبلة لبعض زعماء الأحزاب ما سيصحح من الوضع، بل بالعكس، سيفهم الناس المعطلة مصالحهم أنهم مجرد أرقام في حسابات السياسيين، وليس أكثر.

حدة حزام

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار