كاش ما بقات هدرة؟!

رسالة الأديبة الجزائرية فضيلة الفاروق نشرتها على صفحتها بالفايسبوك، ننقلها حرفيا هنا.

ما الرسالة التي أرسلت إلينا كإعلاميين وكتاب ومثقفين من خلال سياسة تجويع حدة حزام وفريق جريدة ”الفجر”؟

1- لا نريد حرية الرأي ولا ديموقراطية محترمة في الجزائر.

2- لا نريد وطنيين بقدر ما نريد طبقة من الناس الذين يخدمون مصالحهم الخاصة.

3- نحن مستمرون في احتقار نساء الجزائر منذ 62 إلى يومنا هذا، وكل جزائرية فحلة نكسروها بربي إن شاء الله.

4- ما هي تهمة حدة حزام بالضبط لنتجنب الوقوع فيها نحن الذين لا نملك غير قلوبنا العاشقة للجزائر وأقلامنا المسالمة؟ 

5- إذا كان هذا سلوك بعض رجال الماكنين سياسيا وطننا تجاه مواطنة جزائرية فحلة شرفتنا في منابر دولية كثيرة فماذا ننتظر من بقية المجتمع؟

6- كاش ما بقات هدرة بعد اللي قلتو؟ من العيب أن نخاف من وطننا لكن للأسف هذا ما يحدث...

تصبحون على وطن..!

فضيلة الفاروق في 11/ 11/ 2017

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار