ملكيون أكثر من الملك!

يبدو أن إسرائيل لم تبق عدوة إلا للجزائر وللجزائريين وحدهم دون باقي البلدان العربية، فها هم الحكام العرب يهرولون للاعتراف بهذه الدولة التي زرعت في الجسد الفلسطيني، ولم تعد صداقتها أمرا يخفى، بل تسابق التصريحات التي يدلي بها أصدقاء إسرائيل الجدد الزيارات المخفية والمعلنة، خاصة منذ اعتلاء ابن سلمان منصب ولي العهد والذي يبدو أنه الملك الفعلي لعرش المملكة والآمر الناهي فيها بمباركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ويبدو أنهم على حق، ما دام الرئيس الفلسطيني محمود عباس يصرح من منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة بأنه يعترف بدولة إسرائيل، وكان عليه أن يطالب أولا إسرائيل بالاعتراف بدولته وتنفيذ ما اتفق عليه في أوسلو والذي يقر بموافقة إسرائيل على تأسيس الدولة الفلسطينية في الضفة وقطاع غزة، ومطالبتها بوقف بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية التي تقتطع كل يوم مساحات منها.

فبعد مصر التي كانت أول من أقام علاقات مع الدولة الصهيونية، ها هي مشايخ الخليج، تكشف يوميا عن علاقاتها بإسرائيل، علاقات كانت تخفيها منذ سنوات، بل أصبح رسميون في هذه الدول، يرون فيها الحمل الوديع وأن الخطر هي إيران ولم تكن أبدا إسرائيل، إن إيران هي التي يجب معاداتها ومحاربتها، فكم تورط رجال من حماس في الحرب على النظام السوري وضد حزب الله الذي دربهم للدفاع عن أرضهم، فانقلبوا عليه، ولم تعد إسرائيل هدفا لأسلحتهم، بل المقاومة اللبنانية والجيش السوري.

فماذا عنا نحن من كل ما يجري في المنطقة من تودد للدولة العبرية، وتسابق على صحبتها؟ فمن أيام زارت شخصية صهيونية متشددة الحرم المكي وصلت في المسجد الحرام مثلما صرح وباللغة العبرية، ونشر صورا له على مواقع التواصل الاجتماعي معتمرا بالشماغ والعقال. ونقلت الصحف البريطانية الخبر، وقبلها نشرت هارتس الإسرائيلية خبرا أن ابن سلمان ولي العهد السعودي زار تل أبيب سرا، السر الذي لم يعد سرا لكن لم يسع ابن سلمان حتى لتكذيبه، ولماذا يكذبه وهو رهن إشارة الصهيوني الآخر صهر ترامب جاريد كوشنير؟

نعم ماذا عن سياستنا الخارجية أمام هذه التحولات، بل الزلزال الذي يهز المنطقة؟ هل نحن فلسطينيون أكثر من الفلسطينيين؟ هذه ليست دعوة للتخلي عن مبادئنا في الدفاع عن الشعوب وحقها في الاستقلال والحرية، ووقوفنا اللامشروط ضد الظلم أينما كان.

ربما من المبكر طرح سؤال كهذا، لكن لابد من طرحه آجلا أم عاجلا، وعلينا أن نراعي أيضا مصالحنا.

حدة حزام

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار