بلدية بئرالخادم، أولاد الشبل والكاليتوس

استلام 1600 ملف لتسوية البنايات غير المكتملة

  كشف رئيس بلدية بئرالخادم، السيد سعدون عبد الرزاق، في تصريح لـ “الفجر”، أن أزيد من 50 بالمائة من البنايات بتراب البلدية معنية بإجراءات التسوية، مضيفا أن نحو 600 ملف وضع على مستوى لجنة البلدية المكلفة بدراسة هذا النوع من الملفات، والتي يترأسها رئيس التعمير والبناء، بمهندسين وتقنيين معينين بقرار من الوالي المنتدب لضمان الشفافية والنزاهة في العملية.
  وحسب رئيس البلدية، فإن اللجنة، بعد تسلمها طلبات التسوية، تقوم بمعاينة البنايات المعنية، وهي كثيرة على مستوى بلدية بئر الخادم، لاسيما بالأحياء الجديدة على غرار حي طاهر بوشات الذي يشهد لوحده 90 بالمائة من البنايات غير المكتملة والمشيدة بدون رخص بناء، وهي الوضعية التي قال بشأنها سعدون عبد الرزاق “إنها موروث العهدة السابقة والقضاء عليها ليس بالأمر السهل لأنها تفاقمت، غير أن مصالح البلدية تعكف على اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد منها، بدءا بتنفيذ قانون التسوية العقارية 08/15 المؤرخ في 06-05-2009 الذي يعني به أصحاب البنايات المشيدة قبل سنة 2008، أما بعد ذلك فكل بناية تشيد دون رخصة بناء يتم تهديمها.

  من جهته، المسؤول الثاني على مستوى بلدية أولاد الشبل بالعاصمة، رابح كباش، اعترف بتزايد الظاهرة بالمنطقة على اعتبار أن حوالي 400 بناية غير مكتملة وغير مرخّصة تنتظر التسوية من طرف لجنة البلدية التي استلمت 31 ملف بصدد دراسته، حيث سجلت فيها نوعين من المخالفات، بنايات شيدت فوق مستثمرات فلاحية دون رخص بناء، وبنايات شرعية متممة أو غير متممة ودون رخصة بناء، مؤكدا في سياق حديثه أنهم سيعملون على هدم 7 بنايات بمزرعة طيرو طاهر مخالفة لمعايير البناء.

  موازاة مع ذلك، كشف رئيس بلدية الكاليتوس، وشير عبد الغني، أنه تم تسجيل حوالي 70 بالمائة من البنايات غير المكتملة وبدون رخصة بناء، أي ما يعادل 10 آلاف بناية معنية بالتسوية، حيث استلمت مصالحه 1000 ملف يخص وضعية البنايات التي أنجزت في الفترة ما بين الثمانينيات والتسعينيات، أين شهدت المنطقة توزيع عدد معتبر من القطع الأرضية أو شراء الأراضي من قبل الخواص، شيدت عليها سكنات بدون رخصة بناء وغير متممة ساهمت وبشكل كبير في تشويه النسيج العمراني.

  أما فيما يتعلق بالتجزئات العقارية التي أنشأتها بلدية الكاليتوس، فإن أغلب القاطنين بها لم يجددوا رخص البناء، مثلما ينص عليه القانون، مشيرا في سياق حديثه إلى الإجراءت المتخذة إزاء التوسعات الفوضوية المسجلة على مستوى بلدية الكاليتوس، والتي قدرت بـ 29 قرارا هدم خلال سنة 2009 شمل مختلف المخالفات، كما سينفذ قرار الهدم بحق بعض البنايات المشيدة في كل من حي الشراعبة، القصر الأحمر، وبعض الأحياء الأخرى بالمنطقة.
 
    خالدة بن تركي

 
 
 
  عملية جرد العائلات متواصلة
  برامج سكنية لسكان الأقبية وأسطح العمارات بالجزائر الوسطى

 
  عبّرت بعض العائلات المقيمة فوق أسطح العمارات وبالأقبية، ببلدية الجزائر الوسطى في العاصمة، عن ارتياحها بسبب استمرار عمليات الإحصاء التي تشرف عليها مصالح البلدية، حيث برمجت هذه الأخيرة مشاريع سكنية لفائدتهم مباشرة بعد إحصائهم.
  كشف السيد بطاش عبد الكريم، النائب المكلف بالشؤون الإجتماعية والمحيط ببلدية الجزائر الوسطى بالعاصمة، عن برنامج سكني جديد يهدف إلى إسكان العائلات القاطنة على مستوى الأقبية والأسطح المتواجدة عبر الأحياء الشعبية للبلدية.
  وقال ذات المتحدث إن مصالح بلدية الجزائر الوسطى برمجت مشاريع سكنية على مستوى كل من منطقة زرالدة، سحاولة، وعين النعجة لإسكان العائلات المتواجدة داخل الأقبية والسطوح، والتي تعرف انتشارا في بعض الأحياء كحي ذبيح شريف، موزاوي، والإخوة بلبلي، تليملي، وغيرها من الأحياء التي تعاني من أزمة السكن فوق الأسطح وداخل أقبية العمارات.. مضيفا أنه خلال سنة 2002 تم ترحيل 350 عائلة كانت تتخذ من أقبية العمارات والأسطح مأوى لها على مستوى بعض الأحياء الشعبية، حيث سيتم القضاء عليها بصفة نهائية مباشرة بعد ترحيل العائلات المقيمة بها، وبالتالي تطهير البلدية من المشكل الذي ظل يؤرقها لسنوات متواصلة. وأضاف بطاش عبد الكريم أن العدد النهائي للعائلات المقيمة على مستوى الأقبية والأسطح بإقليم البلدية لا تزال عملية إحصائهم متواصلة، وتحت إشراف مكتب خاص بالبلدية بعد أن أسندت إليه مهام الجرد والمعاينة في سبيل تحديد المستفيدين من السكنات الإجتماعية عملا بمبدأ الأحقية. ولم يكشف ذات المتحدث عن عدد العائلات المقيمة بالأقبية والأسطح الذي أصبحت أغلبية البلديات المتواجدة بالقرب من وسط العاصمة تسجل أعدادا كبيرة من الحالات الإجتماعية التي يقطن بها على مستوى أسطح العمارات، بل اكتفى ذات المتحدث بإعطاء عدد تقريبي وصل إلى حوالي 20 عائلة. وأكد النائب المكلف بالشؤون الاجتماعية والمحيط أن عملية جرد العائلات، القاطنة بغرف فوق الأسطح أو حتى داخل أقبية العمارات، سيتم نهائيا فور معاينة جميع أحياء البلدية ومعالجة الوضعيات المتعلقة بمشكلة السكنات المتواجدة على مستوى الأقبية، مؤكدا أن مصالح البلدية تعمل بالتنسيق مع لجان الأحياء التي تقوم بتقديم بلاغات في حال ما إذا لجأت عائلات أخرى إلى اقتحام هذه الأقبية والأسطح، “ونحن بدورنا نقوم بإخراج هذه العائلات مهما كانت الظروف”.                       ^ إيمان عيلان
 
 
  عمارة في بلوزداد تواجه خطر الإنهيار
 
   لا يزال خطر الموت تحت الأنقاض يتربص بنزلاء العمارة رقم 33 بشارع سانت فولتار في بلدية بلوزداد بالعاصمة. فالعمارة باتت تهدد القاطنين مع ما تشهده من تصدعات وشروخ عميقة، واهتراء على مستوى الجدران وتآكل السلالم الحديدية الصدئة.
  استاء معظم القاطنين بالعمارة من الوضعية المزرية التي يتخبطون فيها منذ عدة سنوات، بسبب انهيار أجزاء من العمارة بين الفينة والأخرى، خاصة أن الأسقف والجدران بلغت درجة كبيرة من التشقق والتآكل لقدم العمارة المشيدة منذ العهد الإستعماري.
  أوضح السكان في حديثهم لـ”الفجر”، أن الوضع لم يعد يحتمل السكوت، خاصة بعد أن أودعوا عدة شكاوى لدى أعضاء المجلس الشعبي لبلدية بلوزداد، غير أن هذه الأخيرة لم تحرك ساكنا لانتشالهم من الخطر انهيار العمارة. أضاف محدثونا أن الخطر المحدق بهم يزداد يوما بعد الآخر، لاسيما خلال تساقط الأمطار الغزيرة وهبوب الرياح مع ما تعرفه العاصمة من تقلبات مناخية، وما زاد الأمر تعقيدا تواجد الثقوب على مستوى الجدران والأسقف، بعد أن تآكلت بسبب تسربات الأمطار.
  لذا يناشد سكان العمارة رقم 33 بشارع سانت فولتار، السلطات الوصية وعلى رأسها مصالح البلدية، ترحيلهم في أقرب الآجال إلى سكنات لائقة، لأن خطر الموت محدق بهم في أي لحظة، ملحين على ضرورة احتواء الوضع بشكل جذري.
  إيمان. ع 
 
 
  أوحال وطرقات مهترئة في أحياء الحميز
 
  عبّر سكان حي الحميز، ببلدية الدار البيضاء في العاصمة، عن تذمرهم واستيائهم تجاه الأوضاع المزرية التي آلت إليها الطرقات، بسبب أشغال “البريكولاج” المقامة على مستوى الحي، بعد أن تداولت المقاولات على تزفيت الطرقات، إلا أن الأمطار الغزيرة المتهاطلة كشفت عيوب الأشغال مع أولى القطرات.
  أوضح السكان، والتجار على حد سواء، أن كثرة الحفر بالحي واهترائها، نغص عليهم حياتهم، مطالبين بإعادة تزفيتها في أقرب فرصة، أين تتحول في فصل الشتاء إلى برك مائية موحلة يصعب اجتيازها بالنسبة للراجلين وأصحاب السيارات، بسبب وضعية الطرقات المتآكلة وما خلفته من صعوبات، إلى جانب الأعطاب الملحقة بمركباتهم.
  أضاف محدثونا أن السلطات المحلية لم تحرك ساكنا، بالرغم من أن مصالح البلدية برمجت عدة مشاريع لتهيئة الطرقات داخل الأحياء وذلك نهاية السنة المنصرمة، خاصة أن أحياء الحميز معروفة بنشاطها التجاري، لاحتوائها على محلات كثيرة لبيع وصيانة مختلف الأدوات الكهرومنزلية والخردوات، وبالتالي باتت المنطقة محل إقبال المئات من التجار الذين يأتون من مختلف الولايات لاقتناء حاجياتهم.
  بالنظر إلى الحالة الكارثية للحي، طالب سكان حي الحميز ببلدية الدار البيضاء السلطات المحلية بالتدخل العاجل، بتهيئة شبكة الطرقات، ملحين على ضرورة إدراج أحيائهم ضمن المشاريع التنموية وإخراجهم من دائرة المعاناة، لتستعيد المنطقة نشاطها وحركتها التجارية.
  إيمان. ع 
 
 
  ملاعب جوارية جديدة في بلدية باب الزوار
 
  تعتزم بلدية باب الزوار، بالعاصمة، إنجاز ملاعب جوارية تلبية لمطالب الشباب، حيث عانى هؤلاء كثيرا من انعدام تلك الفضاءات، ما أدى بالعديد منهم للجوء إلى القاعات الرياضية الخاصة لممارسة هواياتهم المفضلة. ورغم أنهم طالبوا مسؤولي البلدية بضرورة إنجاز فضاءات تمكنهم من ممارسة الأنشطة الرياضية التي يرغبون فيها، إلا أن ذلك لم يتجسد، استنادا إلى تصريحات البعض من الشباب.
  من جهتنا، قمنا بطرح انشغالات الشباب على النائب الأول بالمجلس الشعبي لباب الزوار المكلف بالإدارة والمالية، فأوضح لنا بأن البلدية أخذت مطلبهم بعين الإعتبار، وسجلت عدة مشاريع تخص إنجاز ملاعب جوارية لفائدة شباب المنطقة، يتم الإنطلاق في تجسيدها خلال العام الجاري.
  ومن جهة أخرى، ستقوم بلدية باب الزوار، وفقا لما كشفه لنا نفس المسؤول، بإنجاز ملاعب بالمدارس قصد تمكين التلاميذ من ممارسة الرياضات المختلفة التي يرغبون فيها وتنمية قدراتهم ومواهبهم الرياضية المختلفة.
   نوال. ب
 
 
  تلاميذ حي سليبة في واد السمار بدون نقل مدرسي
 
    اشتكى تلاميذ حي سليبة، ببلدية واد السمار في العاصمة، من انعدام النقل المدرسي، وهو الأمر الذي بات يؤرقهم، بسبب الكيلومترات الطويلة التي يقطعونها يوميا في ظل غياب النقل المدرسي.
  وحسبما أدلى به أولياء التلاميذ، فإن معاناتهم مع المشكل عمرها سنوات طوال، غير أنها بلغت ذروتها مؤخرا بسبب التعب الكبير الذي باتوا يتكبدونه جراء المسافة الطويلة المقدرة - حسبهم - بعدة كيلومترات من أجل الالتحاق بمدارسهم، وهي المعاناة التي تتفاقم مع حلول فصل الشتاء.
  وأمام هذا الوضع يطالب أولياء التلاميذ السلطات المحلية التدخل من أجل توفير النقل المدرسي لأبنائهم.
   خالدة.ب
 

  الغاز وقنوات الصرف.. مطالب سكان حي الدوم ببرج الكيفان
  
  يعيش سكان حي الدوم، ببلدية برج الكيفان في العاصمة، على أعصابهم جراء الوضعية المزرية التي يعيشونها بسبب انعدام قنوات الصرف الصحي التي لم تشيد منذ أزيد من 20 سنة، وهو ما ينذر بكارثة إيكولوجية وصحية حقيقية.
  وحسب سكان الحي، فإن الوضع الحالي بات يشكل خطرا على صحتهم خاصة في فصل الصيف، حيث تنتشر الحشرات الضارة كالناموس، البعوض ومختلف الروائح الكريهة التي تحبس الأنفاس. أما في فصل الشتاء تمتلئ بمياه الأمطار مما يؤدي إلى فيضانات عبر جل الممرات المتواجدة بالحي، بالإضافة إلى اختلاطها مع الأوحال باعتبار طرقات الحي لم تشهد أي عملية تزفيت.
  فضلا عن ذلك، يشير محدثونا إلى مشكل آخر يعكر صفو حياتهم منذ أزيد من 20 سنة، وهي معاناتهم اليومية مع قارورات غاز البوتان التي أبدى بشأنها سكان الحي رغبتهم الملحة في إيصال معاناتهم وندائهم للسلطات المعنية، وعلى رأسها رئيس المجلس الشعبي البلدي وكذا مديرية سونلغاز من أجل ايصالهم بهذه المادة الحيوية. 
  لذا ونظرا لتفاقم الوضع بالحي المذكور، يناشد السكان سلطات لبلدية برج الكيفان النظر في مشاكلهم في القريب العاجل. من جهتنا اتصلنا برئيس بلدية برج الكيفان لنقل انشغال السكان.. إلا أنه لم يرد.
 خالدة.ب

التعليقات

(1 )

1 | ياسمين | alger 2015/01/01
انا اعمل بالمنطقة الصناعية بواد السمار وكل من يعمل بتلك المنطقة يعاني من التنقل لانه لا يوجد لا حافلات ولا سيارات اجرة ولا حتى خط رابط للمسافة بيت ستوب دار البيضاء وحي سليبة وواد السمار للتمكن كل الاشخاض للدهاب الى مقر عملهلم فارجوا من السلطات الاهتمام بهدا الموضوع .شكرا
0

المزيد من الأخبار