تم إفراغ غرف التبريد من 94 ألف قنطار لخفض أسعارها

توقعات بجني مليون و800 ألف قنطار من بطاطا آخر الموسم بمعسكر

تتوقع مديرية المصالح الفلاحية بولاية معسكر جني مليون و800 ألف قنطار عند انهاء عملية جني بطاطا آخر الموسم من مساحة مغروسة قدرها 6 آلاف هكتار عبر تراب الولاية. وقد كشف في الشأن المدير الولائي للمصالح الفلاحية، لعرابي خالد، أن منتجي البطاطا تمكنوا لحد الآن من جني 600 ألف قنطار لحد الآن من مساحة قدرا ب 3 آلاف هكتار أي بنسبة 50 بالمائة من المساحة المغروسة.  نفس المسؤول أضاف أنه تم تفريغ جميع غرف التبريد من مادة البطاطا لموازنة أسعارها في السوق للعمل على توازن أسعارها والحؤول دون ارتفاعها حتى لا تكون في متناول المواطن ذوي الدخل المحدود، مشيرا إلى أن كمية البطاطا  التي تم تخزينها في إطار جهاز ضبط المنتوجات واسعة الاستهلاك أو ما يعرف بـ”سيربالاك ” قدرت بـ 94 ألف قنطار من البطاطا في غرف التبريد من أجل التوازن في السوق وخفض أسعارها، حيث تم توزيعها على برنامجين، الأول تمثل في تخزين 83 ألف قنطار في إطار تخزين مخزون الضبط والثاني تمثل في 11 ألف قنطار كمخزون للأمان. وقد ساهم في تخزينها 10 متعاملين، أين ساهمت الدولة في تدعيم منتجي البطاطا بنسبة 20 بالمائة في مواد الأسمدة المستعملة لإنتاج البطاطا.

ويستفيد مكثرو بذور البطاطا من منحة التكثير ومنحة التخزين تحت البرد، وفي سياق ذي صلة تتوقع نفس المصالح غرس 7 آلاف هكتار من البطاطا الموسمية التي سيتم جني محصولها منتصف شهر جوان المقبل، إلا أن الهاجس الذي بات بؤرق منتجي البطاطا ودفع الكثير منهم إلى استبدال هذا النشاط بنشاط آخر لم يعد يتمثل في نقص المساعدات من قبل الدولة، بل في نقص اليد العاملة خاصة المؤهلة، حيث يتقاضى العامل الواحد ألفي دج من الساعة السابعة صباحا إلى غاية الساعة 11 صباحا، أي بمعدل 4 ساعات فقط، وبالرغم من ذلك يجد المنتجون صعوبات كبيرة في الظفر بعمال لتحضير أوجني منتوجهم، ناهيك عن ارتفاع أسعار الطاقة، خاصة الكهرباء التي باتت تكلفهم كثيرا ولا تدفع الكثير منهم إلى مواصلة نشاطهم في هذه الشعبة.   

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار