بعدما بلغت ديونها 110 مليار وأصبحت عاجزة عن استرجاعها

سونلغاز معسكر تلجأ إلى الطرق القانونية لاسترجاع مستحقاتها

أحصت شركة توزيع الكهرباء والغاز للغرب لولاية معسكر، ديونا تقدر بـ 110 مليار سنتيم الى غاية شهر فبراير من السنة الجارية، حسب ما أعلن عنه مدير الشركة كلاخي سليمان، الذي أكد أن مصالحه تجد صعوبات جمة في تحصيل الديون المتراكمة على الزبائن العاديين، والمقدرة بـ 33 مليار سنتيم مليار سنتيم و18 مليار سنتيم على البلديات، و9 ملايير سنتيم على عاتق القطاع الإقتصادي الخاص، و24 مليار سنتيم ديون الهيئات العمومية، و29 مليار سنتيم ديون أشغال العمومية المترتبة نتيجة ربط المؤسسات التربوية والجامعة ومختلف أنماط السكن، التي هي على عاتق المؤسسات العمومية كمديرات التجهيزات العمومية والبناء والتعمير وديوان الترقية والتسيير العقاري  البلديات والموارد المائية والجزائرية للمياه. وتعاني الشركة - حسب نفس المسؤول - من عجز في تحصيل الديون بالرغم من الإعذارات الموجهة للهيئات العمومية والبلديات والخواص من أجل تحسيس بضرورة تسديد الديون، ما جعل الشركة تقوم باتخاذ سلسلة من الإجراءات الردعية لتسديد مستحقات الشركة، إلا أنها لم تتمكن من استرجاع ديونها. ليبقى الحل الوحيد الذي ستلجأ إليه المؤسسة هي المحاكم لمقاضاة الزبائن المتماطلين في دفع الفواتير ”خاصة أننا قمنا خلال السنة الماضية بقطع التيار الكهربائي على العديد من السكنات للضغط على الزبائن لتسديد الديون المترتبة عليهم، وهو الإجراء الذي لم يحرك فيهم ساكنا، ما سيحتم علينا إحالة العديد من الملفات على العدالة خلال الأيام القادمة، خاصة أن الشركة سطرت برنامجا ضخما لتوسيع دائرة استثمارها في القطاع ”. ونوه المدير بمجهودات والي الولاية صالح العقاني، الذي أصدر تعليمة إلى كافة مديري الهيئة العمومية والبلديات من أجل تسديد ديونها العالقة تجاه الشركة.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار