مبادرة انطلقت بشاطئ البرج الأبيض لستمس عشرات المناطق

60 صيادا ينظفون شواطئ وغابات بوهران تحضيرا للعطلة الربيعية

شرعت غرفة الصيد البحري وتربية المائيات، بالتنسيق مع جمعية الأمواج الذهبية، حملة نظافة واسعة تزامنا وإقبال العائلات على المواقع الساحلية والعطلة المدرسية للربيع، حيث كانت الانطلاقة بشاطئ البرج الأبيض ببلدية عين الكرمة، حسب ما صرح به مدير غرفة الصيد البحري لـ”الفجر”، مشيرا إلى أن العملية تندرج ضمن الحفاظ على البيئة والمحيط من خلال رفع القمامات التي باتت تشوه المنظر الطبيعي لهذا الشاطئ، إذ يتواجد به مركز النقاهة والتخييم لفائدة الأطفال المصابين بالسرطان والمخيمات الصيفية، ناهيك عن تواجد الصيادين الذين يزاولون نشاطهم. وشارك في حملة النظافة هذه العديد من المهنيين من قطاع الصيد البحري، والذي بلغ تعدادهم 60 مهنيا، وكذا عمال نظافة من بلديتي بوتليليس وعين الكرمة. كما عملت مصالح البلديات على تسخير كافة الإمكانيات والعتاد اللازم لرفع القمامات من جرارات وشاحنات.

وأسفرت العملية عن رفع أطنان من القاذورات المتمثلة في القارورات البلاستكية والقارورات الزجاجية للمشروبات الكحولية، وكذا الأكياس البلاستيكية ومخلفات العلب. بالمقابل، اشتكى العديد من عمال النظافة من تفاقم ظاهرة الرمي العشوائي والفوضوي لقارورات المشروبات الكحولية التي يتخلص منها مستهلكيها برميها عبر الطرقات والأرصفة والشواطئ دون مراعاة لنظافة المحيط والبيئة، حيث لم يعد الأمر يقتصر على الطرقات خارج النسيج الحضري بل حتى وسط المدينة، حيث أكد بعض عمال  النظافة أنهم يعملون يوميا على جمع مئات القارورات الزجاجية، علما أن مصالح البلديات كانت قد خصصت حاويات للنفايات الزجاجية إلا أن هذه الحاويات تم إتلافها. وفي نفس الصدد فإن حملات التنظيف تزامنا وفصل الربيع، باتت الهاجس الأكبر للعائلات التي تركن إلى الفضاءت الغابية والمنتزهات للترفيه وممارسي الألعاب الرياضية، والتي تعرف العديد منها إهمالا كبيرا، كما هو الحال بالغابات الحضرية بالمندوبية البلدية المنزه التي تعرف تدهورا بسبب زحف الإسمنت والرمي العشوائي للنفايات والأوساخ، في حين يظل مشكل النظافة هاجس ولاية وهران، حيث شهدت القطاعات الحضرية انتشارا فادحا للقمامات يعكس مدى غياب الثقافة البيئية للمواطن للمساهمة في تنظيف محيطه وبيئته من القمامة والأوساخ كفعل سلوكي حضاري.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار