بسبب سياسة التماطل المنتهجة من طرف السلطات الوصية

سكان حي التضامن بمقرة في المسيلة يهددون بالإحتجاج

رفع العشرات من سكان حي التضامن وسط مدينة مقرة، شرق ولاية المسيلة، جملة من المطالب التي وصفوها بالضرورية والملحة، في مقدمتها إنجاز ممهلات بالحي بالطريق الوطني رقم 28، من أجل وضع حد للسرعة الجنونية للمركبات التي خلفت العديد من حوادث السير، حيث تم نزعها مؤخرا تطبيقا لتعليمات والي ولاية المسيلة، وهو ما اعتبره السكان غير منطقي، ناهيك عن تواجد مؤسستين تربويتين، الأولى متوسطة المدخل الغربي والثانية إبتدائية الشهيد خيري رابح. كما طالب السكان بضرورة وضع حد للتذبذب الكبير في التزود بالمياه الصالحة للشرب، والتي لا تزور حنفياتهم سوى مرة واحدة كل 18 يوما، وهو ما خلق أزمة عطش حادة اضطرتهم إلى اقتناء صهاريج المياه. كما رفع السكان مشكل غياب قنوات الصرف الصحي عن معظم سكنات الحي واعتمادهم على حفر التعفن، ناهيك عن غياب صيانة للإنارة العمومية وغياب حاويات القمامة.

رئيس المجلس الشعبي البلدي ذبيح ميلود، تنقل إلى الحي وحاور السكان ووعدهم بالتكفل بالانشغالات المطروحة.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار