تطبيقا لقرار المجلس الوزاري المشترك لسنة 2013

تعيين 3 لجان لتسيير أكثر من 23 مليار دينار لترميم القصبة العتيقة

 l العملية شملت استرجاع البنايات المغلقة والمهجورة 

أنشأت ولاية الجزائر لجنة لمتابعة أشغال ترميم القطاع المحفوظ لقصبة الجزائر العتيقة تحت إشراف والي العاصمة عبد القادر زوخ، وتطبيقا للقرار رقم 9545، تتكوّن من 3 لجان فرعية تم تنصيبها تبعا للمهام الموكلة لها منها لجنة الفرعية للشّبكات، اللّجنة الفرعية للممتلكات واللجنة الفرعية المكلفة بالتّرحيل عقب تحويل مبلغ إجمالي يقدر بأكثر من 23 مليار.

وباشرت مصالح زوخ، تطبيقا للقرار الوزاري المشترك المنعقد بتاريخ 26 جوان 2013 تبعا لتعليمات الوزير الأول المتعلقة بتنفيذ المخطط الدّائم لحفظ  قصبة الجزائر من وزارة الثقافة لولاية الجزائر، بعد تحويل مبلغ إجمالي يقدر بأكثر من 23 مليار دج لدفع المشروع.

وأعدت ذات المصالح دفتر شروط الدراسات لترميم أكثر من 200 بناية ومساحات فارغة يتماشى والمخطط الدائم لحفظ القصبة ومخطط التدخل المصادق عليه، والمعد من طرف مصالح وزارة الثقافة، والمتضمن ايضا ترميم 197 بناية معدمة تماما و7 معالم و5 مساجد و9 منازل تاريخية، إلى جانب التكفل بالبنايات المغلقة.

وسمح التمويل المادي بتشكيل لجنة متابعة أشغال ترميم القصبة تتفرّع لثلاثة لجان تبعا للمهمات الموكلة لها تطبيقا للمخطط الولائي الذي تم إعداده، حيث أوكلت مهام اللجنة الفرعية للشّبكات بتعيين ممثلين دائمين لكل المتدخلين على الشّبكات، إلى جانب تحيين المخططات لكل الشبكات من قبل كل المتدخلين، ناهيك عن تقديم 3 دراسات إعادة تهيئة قنوات صرف المياه القذرة الهامة من اجل إنجاز الأشغال من طرف ديوان التّسيير واستغلال الأملاك الثقافية. كما منحت مهام تدعيم شرطة العمران بـ 15 عضوا عوض 5 أعضاء، إلى جانب تقسيم العقار من طرف مصالح مديرية املاك الدولة لإتمام عملية التنازل من طرف الملاكين الخواص لفائدة الدولة للجنة الفرعية للممتلكات. 

أما اللجنة الفرعية المكلفة بعملية الترحيل فقد أشرفت على عدة عمليات متباينة، أهمها القضاء على الحي القصديري الذي ضمّ 27 عائلة التي كانت تعيق  أشغال ترميم  قصر داي القلعة، والذي كان يضم 27 عائلة، إلى جانب ترحيل 384 عائلة التي كانت تقطن بـ 51 بناية آيلة للسّقوط.

وقامت مصالح زوخ بتنظيف 90 موقعا، حيث تم رفع ما يقارب 1000 متر مكعّب من الردوم والنفايات المنزلية من خلال تعبئة كل الموارد البشرية والمادية للمديريات، مؤسسات الولاية ودواوين الترقية والتسيير العقاري وبلدية القصبة، ناهيك عن عملية تهيئة 10 مواقع وتسييج 30 مكانا. كما تم الإشراف عل عدة عمليات موازية تندرج في اطار تحسين المحيط، منها تنصيب وحدة خاصة للنظافة بالبلدية، إصلاح الانارة العمومية داخل النسيج القديم، اقتناء 30 حمارا تدعيما لحظيرة الدواب، مع تعزيز أعوان النظافة الى 174 عون، مع اقتناء تجهيزات وآليات النظافة وجمع النفايات، مع تنظيم 4 عمليات لوضع الجير بالشوارع وأزقة القصبة، بالتعاون مع الجمعيات وسكان بلدية القصبة ومديرية التكوين المهني. 

وتتواصل عمليات الترميم المبرمجة منها ترميم مسجد ”البراني” والبنايتين المجاورة لها، وكذا أشغال ترميم قصر حسن باشا وأشغال ترميم المنزلين 7 و7 مكرر بشارع الإخوة اوسليماني الذي كان يضم مقر المسرح الوطني الجزائري في العهد الاستعماري، و4 منازل تاريخية بدربي ”لافوازي وسيلاسيت” التي استعملت كمأوى للمجاهدين خلال حرب التحرير، وكذا عملية طمر الشبكات الكهربائية من طرف سونلغاز وأشغال ترميم مسجد ”علي بتشين”، والتكفل بأشغال ترميم قنوات التجميع القديمة للتطهير لبلدية القصبة، الدراسات، المتابعة لأشغال ترميم المسجد الجديد بقصر الداي ومتابعة مخزن البارود بقصر الداي، وطرح المناقصات لترميم قصر الداي وقصر البايات.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار