بعد استعمال معطر للتخفيف من الرائحة الكريهة

تزويد وادي الحراش بفضاءات للترفيه وممارسة الرياضة

سمحت أشغال تطهير واد الحراش بإعادة تهيئة 7 هكتارات لتزويد المكان بمختلف الوسائل التي من شأنها توفير الراحة للمواطن وتمكينه من ممارسة مختلف أنواع الرياضة، هذا بالإضافة إلى حماية السكان من مخاطر الفيضانات التي من الممكن وقوعها، وسيتم بلوغ الهدف تقريبا، سيما وأن فضاء الترفيه ببن طلحة الممتد على طول كيلومترين، قد تمت تهيئته كليا لاستقبال الزوار وهو مزود بمختلف المساحات الخضراء ومختلف الفضاءات الترفيهية وثلاثة ملاعب لكرة القدم بالعشب الطبيعي، كغيره من المرافق التي تم انجازها على مستوى منتزه ”الصابلات” بحسين داي، أين يستقطب هذا الأخير مئات العائلات يوميا خاصة خلال العطل، وأيام نهاية الأسبوع.

لا تزال الأشغال قائمة بواد الحراش الذي كان ”مصبا” لمختلف أنواع النفايات الصلبة والصناعية، حيث تم إدخال عمليات معطر للتخفيف من الرائحة الكريهة عند مصب الوادي بحيث سميت الأولى بعملية ”الياسمين”، سيما وأنه خلال موسم الاصطياف تزيد نسبة الروائح وهو الأمر الذي جعل المصالح المختصة تعمل على التخفيف بأكثر نسبة ممكنة.

من جهة أخرى، تعمل محطة التطهير ببراقي على تحسين نوعية مياه الوادي، إضافة إلى التكفل بكل النفايات المنزلية سيما وأن المصالح الولائية قد تكفلت بإشكالية النفايات الصناعية، من خلال حملات تحسيس المؤسسات الصناعية بضرورة التزود بمحطات تطهير ومعالجة نفاياتها الصناعية قبل صبها في الوادي مباشرة من أجل تسهيل العملية، حيث تم اتخاذ إجراءات قانونية ردعية للمخالفين أين تم إرسال إعذار لبعض الوحدات الصناعية كي تمتثل للتشريع المعمول به والتكفل بالنفايات السائلة ومعالجتها مسبقا قبل صبها في شبكة الصرف العمومية أو في الوادي. 

ولا تزال الدراسات قائمة من طرف الوزارة الوصية بشأن إمكانية تهيئة شطر من وادي الحراش على مستوى ولاية البليدة، حيث أن هذا الأخير ممتد على طول 67 كلم منها 18.2 كلم موجودة على مستوى ولايتي البليدة والمدية.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار