منظمة المجاهدين تندد

مقبرتا الشهداء بمسرغين والعنصر بوهران في وضعية كارثية

أضحت مقابر الشهداء بمسرغين والعنصر بوهران في وضعية مزرية نتيجة غياب عمليات الترميم والإهمال الذي طالها منذ مدة حسبما صرح به ممثل منظمة المجاهدين بالولاية خلال المجلس الولائي الذي أشرف عليه والي الولاية مولود شريف خلال عرض عن واقع مقابر الشهداء بالولاية.

وأصبحت المقبرة مكانا لرمي النفايات والأوساخ التي تغطي الأضرحة المحطمة، خاصة مقبرة سيدي البشير ومقبرتي مسرغين والعنصر بالإضافة إلى الحشائش اليابسة وغيرها، في غياب الرقابة.

ويرتقب أن تنطلق عملية ترميم للمقبرتين إلى جانب عديد المنقابر الأخرى المتواجدة بتراب الولاية، حيث ستشمل عمليات التهيئة والترميم التي ستنطلق بعد مصادقة مصالح المراقبة المالية الأضرحة والساحات والمساحات الخضراء والجدار المحيط بالمقبرة.

من جهته أمر والي وهران مولود شريفي بإطلاق حملة لتجديد وإعادة الاعتبار لجميع مقابر الشهداء بالولاية، وذلك بالتزامن مع احتفالات الفاتح من نوفمبر المقبل، خاصة أن تلك المقابر تضم رفات العشرات من الشهداء والرجال الذين ضحوا من أجل النفس والنفيس.

 

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار