رئيس لجنة أولياء التلاميذ بن زينة علي لـ”الفجر”:

الشروع في تحضير قوائم المستفيدين من المنحة وتسليمها في أكتوبر المقبل

 l صيانة المؤسسات التربوية كذبة.. ومشاكل كثيرة ترهن التمدرس الجيد

تحضر مديريات التربية الثلاثة لولاية الجزائر العاصمة، قوائم منح المتمدرسين بهدف صرفها في الأيام الاولى من الدخول المدرسي للاستفادة منها عقب صرفها من قبل وزارة التربية على كافة المديريات، في حين تؤكد المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ أن صرفها لا يكون إلا مع بداية شهر أكتوبر، خاصة أن كافة المقتصدين يحضرون للدخول المدرسي وعملية توزيع الكتب المدرسية والمنحة تكون في آخر مرحلة.

شرعت مديريات التربية الثلاث في التحضير للدخول المدرسي عقب جملة من الإجراءات الاستباقية، على غرار منح تعليمات لكافة مدراء المؤسسات التربوية بضبط قائمة التلاميذ المحتاجين للمنحة المدرسية عقب صرفها من قبل وزارة التربية الوطنية بهدف الاستفادة منها وعدم عرقلة سير العملية، حيث قامت المديريات في الجهة الموازية من ذلك بضبط قوائم الكتب المدرسية المجانية للفئات المعوزة تبعا لمخطط السنة الماضية.

وكشف رئيس منظمة أولياء التلاميذ بن زينة علي، لـ”الفجر”، أنه رغم إعلان وزارة التربية عن تسديد المنح المتعلقة بالعائلات المحتاجة، إلا أن عملية صرفها لن تكون إلا بداية شهر أكتوبر، خاصة أن العملية تتطلب أولويات حل مشكلة الاكتظاظ التي تتخبّط فيها كافة المؤسسات التربوية، ناهيك عن الأماكن الشاغرة للأساتذة، مقابل حل مشكلة المنحة.  

وقال بن زينة إن عديد التلاميذ بالمؤسسات التربوية بالعاصمة، خاصة بالأحياء السكنية الجديدة والجهة الشرقية من العاصمة، يعيشون مشاكل بالجملة ونحن مانزال في بداية الدخول الاجتماعي، خاصة من حيث نقص المرافق وعدم جاهزيتها بالشكل اللازم، بالإضافة إلى مشكل نقص الأساتذة.

وبهذا الخصوص، أوضح المتحدث أن المنظمة ستقوم بجملة من الإجراءات المتعلقة بالمعاينة الميدانية  لعديد المؤسسات التربوية الجديدة، خاصة بوسط وشرق العاصمة، على أن يتم وضع تقييم شامل للدخول المدرسي ومشاكل القطاع، مؤكدا أن كل الإمكانيات المادية والبشرية متوفرة بالتنسيق مع كافة مكاتب الولايات لضبط تقارير الاولية، على أن يتم اتخاذ جملة من الإجراءات للجهات المسؤولة.

وأوضح بن زينة أن فتح ملف الدخول المدرسي، خاصة مشكلة صرف المنحة على اولياء المتمدرسين الذين يحتاجونها، أمر لابد من الوزارة العمل بمخطط المنظمة والجهات الناشطة بالميدان من خلال الاستفادة من هفوات السنوات الفارطة، مؤكدا أن عملية صرف المنحة الاسبوع المقبل مستحيل، حيث أغلبية المدراء حاليا يشتغلون على تغطية عجز المناصب الشاغرة وخلق توازن بالأقسام نظرا للاكتظاظ الكبير في ظل التوصيات التي قامت بها المصالح الأمنية، والمتعلقة بضرورة وقف التسريبات المدرسية من خلال إعادة المطرودين لوقف الجريمة.

وأضاف بن زينة أنه خلال هذه السنة عرفت الولاية منح 44 مؤسسة تربوية بالأحياء السكنية الجديدة دون عملية توسعة للمؤسسات الحالية، ناهيك عن عدم اتباع خطوات الصبانة التي طالما صرفت الجهات المعنية الملايير لاستكمالها، حيث سيفجر الموسم الشتوي المشاكل المتخفية من غياب التدفئة.

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار