بسبب الوضعية المزرية التي آلت إليها

التهيئــــــة الحضرية مطلب سكان إسليم في المسيلة

تعد عملية التهيئة الحضرية الشغل الشاغل لسكان بلدية اسليم، جنوب المسيلة، أين طالب سكان عدة أحياء بالبلدية، على غرار حي 50 سكنا اجتماعيا و30 سكنا تطوريا، وكذا احياء الجهه الشرقية والجهة الغربية من السلطات المحلية النظر في تهيئة أحيائهم وطرقاتهم وتزويدها بالبالوعات، كما طالبوا باتخاذ تدابير استعجالية لحماية المدينة من الفيضانات المستقبلية، حيث تسببت الأمطار الطوفانية التي تساقطت المواسم الماضية في انجراف الطرقات والأرصفة جراء اهتراء قنوات الصرف الصحي وغياب البالوعات، بعدما حملت السيول الأتربة والطمي وشوهت وجه   المدينة، بل دخلت إلى بيوت البعض منهم، على حد قولهم، وهو الأمر الذي انعكس بالسلب على الأحياء وخلّف استياء كبيرا لدى المواطنين وجعلهم يعيشون حالة من القلق جراء انتشار الأوساخ والحفر وكثرة البرك والأوحال.  وقد أكد السكان أنهم رفعوا طيلة سنوات أمام كافة السلطات نداءاتهم من أجل التدخل وإصلاح الطرقات والمجاري المائية لأجل حماية أحيائهم من الفيضانات، و التي أصبحت تهدد القاطنين بها وقد يؤدي الامر إلى نتائج لا يحمد عقباها، باعتبار ان المناطق المذكورة واقعة في منحدرات. وعليه يناشد هؤلاء كل الفعاليات ذات الصلة بالتدخل وإيجاد حلول عملية لمشاكل اهتراء الطرقات وانسداد المجاري المائية وصيانتها.

 

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار