لتفادي الفيضانات وتجنب السيول خلال الموسم الشتوي

3 ملايير و956 مليون دج لتنقية الأودية وتطهير المفرغات ببلديات العاصمة

 l الوقوف على مشروع نظام السقي الأوتوماتيكي لحظيرة دنيا بارك

وجهت المصالح الولائية للعاصمة، طبقا لأحكام القانون 07/12 المؤرخ في 21 فيفري 2012، 3 ملايير سنتيم و956 مليون دينار لمديرية الري، قصد استكمال مشاريعها العالقة للسنة الجارية، خاصة النشاطات الموسمية البعيدة عن تمويل المشاريع، منها ما يتعلق بأشغال التطهير في اطار مشروع الميزانية الإضافية نشاط 2017.

وسمح مشروع دراسة الميزانية الإضافية نشاط 2017 المنعقد بقاعة المداولات الولائية نهاية الاسبوع المنصرم، بتوجيه 3 ملايير سنتيم و956 مليون دينار لمديرية الري قصد استكمال مشاريعها العالقة للسنة الجارية، والمتعلقة بالنشاطات الموسمية البعيدة عن تمويل المشاريع العادية، منها ما يتعلق بأشغال تطهير وتنقية الأودية على مستوى كافة الاقليم، إلى جانب تهيئة المفارغات الصحية، التي سيتم الانطلاق فيها نهاية شهر سبتمبر لضمان إنجاح الموسم الشتوى تفاديا لحدوث فيضانات، ناهيك عن عملية التوسعة المتعلقة بإنجازات البنى التحتية مقابل المشاريع الضّخمة التي تدخل في إطار مخطط عصرنة العاصمة بمقاييس عالمية. ووزع المبلغ المخصص للعملية على عدة شبكات مختلفة، حيث نالت مصاريف الدراسات المراقبة والخبرة للبرامج المسجلة في ميزانية الولاية حصة الأسد بحوالي مليار سنتيم و891 مليون دينار، في حين تم توجيه 346 مليون دينار لأشغال التطهير وحدها، والتي ستمس 57 بلدية بأكملها، ناهيك عن عمل المصالح البلدية مقابل تقسيم مبلغ تنقية الأدوية لـ 4 مراحل بأكثر من 117 مليون دينار. تخص المرحلة الأولى الانطلاق بمبلغ يزيد عن 21 مليون دينار، في حين تخص المرحلة الثانية التصرف في مبلغ يزيد عن 15 مليون دينار، لتخصص للمرحلة الثالثة 79 مليون دينار، ولتختتم العملية بالمرحلة الرابعة المتعلقة بأشغال التطهير، والتي خصص لها مبلغ 735 مليون دينار، ناهيك عن مبلغ 604 مليون خارج مرحلة تنقية الأودية، والمتعلق بإعادة الاعتبار للبالوعات وتهيئة المفارغ الصحية في النقاط المصنفة بالخانة الحمراء بالبلديات الواقعة بأعلى العاصمة، مثل باب الوادي وبوزريعة، تبعا لتقارير السنوات الفارطة وخارطة المجاري البنى التحتية التي تشرف عليها ذات المديرية.

وفي الجهة المقابلة، مس المخطط أيضا اشغال إيصال المياه الصالحة للشرب بالولاية بتوجيه 133 مليون دينار في المرحة الاولى، في حين تستهلك ذات المصالح مبلغ 698 مليون دينار في مرحلتها الثانية، ناهيك عن مبلغ 370 مليون دينار لإنجاز وتجهيز نظام إعادة استعمال المياه المعالجة من محطة التصفية لبني مسوس لسقي المساحات الخضراء لحظيرة دنيا بارك، بما فيها العمل على تعويض ملاك الاراضي، الى جانب الوقوف على أشغال مشروع نظام السقي الاوتوماتيكي على مستوى ذات الحظيرة بمبلغ 470 مليون دينار.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار