رئيس البلدية أرجع احتجاجهم إلى عملية تحريض

سكان بلدية القعدة بمعسكر يستقبلون الوالي بانشغالات كثيرة

أمطر العشرات من شبان بلدية القعدة، صبيحة يوم أمس والي، ولاية معسكر بوابل من الانشغالات التي عكرت صفو حياتهم اليومية، وعلى رأسها البطالة، خلال الزيارة التي قادته إلى دائرة زهانة للوقوف على مدى تقدم بعض المشاريع التنموية. 

وقد اغتنم مجموعة من هؤلاء الشبان معاينة الوالي لقاعة علاج تم إنجازها حديثا، ليتجمعوا أمام مدخلها، معبرين عن سخطهم واستيائهم حيال الوضع الذي آلوا إليه بعد تدهور وضعهم الاجتماعي، حيث طالب هؤلاء بحقهم في مناصب العمل بمصنع الإسمنت بزهانة. وأشار بعضهم الى الطرق الملتوية في عملية التوظيف داخل المصنع. رئيس بلدية القعدة برر هذا الاحتجاج بأنه مفتعل وما هو إلا تحريض لهؤلاء الشبان  من قبل تشكيل سياسي حاول أن يخلط الأوراق خلال تلك الزيارة. 

الوالي أكد أمام الحضور أنه سيقف بالمرصاد لأي محاولة تهدف الى التوظيف بطرق ملتوية داخل المصنع، مؤكدا أنه يجتمع كل 15 يوما مع الشركة الصينية التي تقوم بأشغال توسعة مصنع الإسمنت ومديرية التشغيل وممثلين عن الشباب البطال لإعداد قائمة العمال الذين لهم الأولوية في التشغيل بعيدا عن المحاباة. من جهة أخرى كشف نفس المسؤول أنه تم تشكيل لجنة مكونة من عدة هيئات، كالأمانة العامة بالولاية ومديرية الموارد المائية ومصالح الفلاحة والغرفة الفلاحية والوكالة الوطنية للموارد المائية ورئيسي الدائرة والبلدية، من أجل إعادة النظر في كيفية تسليم الرخص لحفر الآبار والتشاور في كيفية تسليم الرخص حفاظا على الموارد المائية الباطنية والطبقات الجوفية ووضع حد للتحايل على القانون، بعد أن استغلت رخص الحفر لحفر آبار أخرى نظرا لعدم تحديد مدة صلاحية تلك الرخص. 

وفي هذا الشأن أضاف نفس المتحدث أن هذه اللجنة ستقترح منح رخصة لشهرين فقط أو أقصى تقدير لثلاثة أشهر من أجل ضبط الأمور ووضع حد للتحايل على القانون، مشيرا إلى ضرورة وضع خارطة تحدد المناطق الحمراء التي يمنع فيها منعا باتا حفر الآبار، نظرا لتراجع منسوب مياه الطبقة الجوفية بها والسماح بالحفر في مناطق أخرى لا تتأثر بفعل الحفر كمنطقة زهانة وما جاورها، وبالتالي لا تبقى الإدارة في قفص الاتهام، يقول نفس المسؤول، ولا بد من تحديد قوانين اللعبة ومراقبة الفلاحين بعد المهلة الممنوحة لهم بتلك الرخصة، ومدى تمكنهم من إتمام أشغال الحفر خلال تلك المدة الممنوحة لهم، حيث ستكون قرارات الحفر محصورة بمدة معينة.

 

  

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار