بعد ارتفاع معدل الجريمة

سكان بن يبقة بوهران يطالبون بتوفير مركز أمن

طالب سكان بلدية بن يبقة التابعة إداريا لدائرة أرزيو بوهران بفتح مركز للأمن الوطني، وذلك من أجل وضع حد للعديد من الجرائم التي باتت تنتشر بالبلدية وبين سكان أحياء وقرى المنطقة، خاصة قضايا القتل والاعتداءات حسب ما صرح به السكان وأهالي البلدية خلال زيارة والي الولاية مولود شريفي للبلدية، في زيارة معاينة وتفقد لواقع التنمية بالبلدية التي لا يزال السكان بها يطالبون بحقهم في التنمية وبتعزيزهم بالعديد من المرافق، على غرار مرافق رياضية، صحية وتربوية وغيرها.

ويعاني شباب قرى وأحياء دواوير البلدية من البطالة الخانقة التي جعلت الكثير منهم ينساقون وراء تعاطي المخدرات وتناول الأقراص المهلوسة، وبالتالي القيام بارتكاب العديد من الجرائم في حق السكان من أبناء البلدية الذين مازالوا يطالبون بتوفير التغطية الأمنية لهم ومتخوفين من الاعتداءات. وسجلت البلدية قضية قتل وقعت الأسبوع الفارط راح ضحيتها أحد المواطنين وتسببت في غليان الشارع بالبلدية لغياب الأمن.

من جهته، والي الولاية طمأن السكان بفتح، في إطار البرنامج الاستعجالي، مركز أمني من شأنه أن يضع حدا لكل الجرائم وإعادة السكينة لأهالي المنطقة وللبلدية التي تشتهر بمحاجرها التي تتغذي منها ميزانية البلدية، وكثيرا ما خرج السكان يطالبون بغلق تلك المحاجر على اعتبار أنها مسببة للعديد من الأمراض، خاصة منها المزمنة نتيجة تطاير الغبار منها والذي زاد من تلوث المحيط.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار