نقائص بالجملة والسلطات تعد

سكان دوار أولاد حدو بغليزان يناشدون السلطات الولائية التدخل

ناشدت نحو20 عائلة قاطنة بدوار أولاد حدو ببلدية سوق الحد، أقصى الجنوب الشرقي من عاصمة الولاية غليزان، السلطات الولائية التدخل العاجل لرفع مظاهر الغبن عنها خاصة اهتراء الطرقات والتي أجبرت أصحاب سيارات ”الكلوندستان” على عدم المرور لمنطقتهم، إلى جانب غياب قنوات الصرف الصحي لبعض العائلات، وكذا الإنارة العمومية، وخزان ماء يمونهم من سد سيدي يعقوب، حيث الخزان المتواجد اليوم بدوار أولاد العربي المجاور لهم لا يسمح مخزونه بإرواء عطش كل السكان، ناهيك عن انعدام مركز صحي للظفر بأبسط الخدمات مقابل غياب المرافق الثقافية لأبنائهم.

كما يترقب هؤلاء مطلبهم المتعلق بتهيئة الطريق الذي يربطهم ببلديتهم بمنطقة الرزاقلية، أولاد بوعلي، العثامنية، والحساينية وصولا إلى مقر دائرتهم الرمكة بالجهة الثانية، وهو المشكل الذي يقف حاجزا أمام أبنائهم المتمدرسين الذين يجدون صعوبة في الالتحاق بمقاعد الدراسة باكرا، وهو ما اعتبروه عقابا جماعيا مسلطا عليهم... وهو ما تم تسجيله من قبل السلطات البلدية، وتم إعداد بطاقات فنية لها، وحولت للوصاية للموافقة على أغلفتها على غرار الحصة المعتبرة من السكن الريفي الذي حظيت به المنطقة وتجسدت بأرض الواقع لصالح هذه العائلات التي لازمت مداشرها خلال المأساة الوطنية.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار