أخبار الولايات

والي سكيكدة يمنع ”الأميار” من توزيع السكن الريفي

منع والي سكيكدة رؤساء البلديات من   توزيع سكنات جديدة علي المواطنين، وقال خلال لقاء صحفي بممثلي وسائل الإعلام نهاية الاسبوع، إنه اتخذ هذا القرار لمنع كل استغلال محتمل للسكن الريفي في الحمل الإعلامية والدعائية المتعلق بالانتخابات المحلية، مشيرا أن البرامج المسجلة، والتي سبق لرؤساء البلديات أن صادقوا عليها ستبقي سارية.

 

تسجيل 46805 ناخب ببني صاف في عين تموشنت

سجلت دائرة بني صاف، بعد المراجعة السنوية للقوائم الانتخابية، نحو 46805 ناخب وناخبة عبر البلديات الثلاثة التابعة لها، حسب الأمين العام للدائرة سلسلات جمال، على غرار بلدية بني صاف مقر الدائرة التي تحصي بمفردها نحو 36838 مسجل وبسيدي صافي 6220 مسجل وبلدية الأمير عبدالقادر 3794 مسجل خصص لهم 13 مركز تصويت بـ 72 مكتب بمقر الدائرة بني صاف. 

واستثناء تم إضافة 12 مكتبا جديدا ليصل العدد إلى 82 مكتب تصويت. أما ببلدية سيدي صافي فقد بلغ عدد المراكز 3 وتضم 12 مكتب تصويت مع إضافة مكتبين جديدين. 

أما بلدية الامير عبدالقادر فتوجد بها 3 مراكز تصويت و 10 مكاتب تصويت، علما أن عدد الناخبين قدر بـ 46654 قبل فترة المراجعة الاستثنائية، وحاليا بالمراجعة العادية تغير العدد وأصبح  46848 مسجل في الفترة الممتدة من الفاتح أكتوبر إلى غاية نهايته، وتقوم بهذه المهام لجان إدراية تقوم بعملية التسجيل والشطب أسبوعيا.

 

..و14 اتفاقية بين قطاع التكوين المهني والمتعاملين

 أبرمت مديرية التكوين المهني بولاية عين تموشنت 14 مع مختلف الدوائر الوزارية وعلى المستوى المحلي، بموافقة الوزارة الوصية، اتفاقيات مع قطاع البيئة وديوان الترقية والتسيير العقاري وبريد وتكنولوجيات الإعلام وكذا الفلاحة والصيد البحري.

يجب التذكير باللجنة الولائية المكلفة بترقية التشغيل، أين قطاع التكوين عضو في هذه اللجنة للإدلاء بكل الاقتراحات وإثراء الأعمال مع البحث عن الحلول. كما أن القطاع تربطه علاقة بقطاع التشغيل كونه شريكا فعالا، وهناك عدة اتفاقيات على غرار التكفل بشريحة 16 الى 20 سنة. كما هناك تحفيزات كتقديم منحة 3 آلاف دج للاستجابة للاختصاصات التي تعرف عزوفا من قبل الشباب. 

محمد ع

 

أزمة مياه طاحنة في عين جاسر بباتنة 

قال، أمس، عدد من سكان الأحياء الكبيرة في عين جاسر غرب باتنة، أنهم يتعرضون مند عدة اشهر لأزمة طاحنة تتعلق بالتزويد بالمياه الصالحة للشرب، التي اصبحت تورقهم وتقلق بالهم، ويعتقدون في ظل الاوضاع القائمة أنها عمرها سيطول لأنه لا يوجد في الأفق ما يشير الى أن الامور قد تعرف منعرجا إيجابيا.

وألحّ ممثلون عن السكان أن المياه تأتي مرة في الاسبوعين وبمعدل ضعيف لا يتعدي في غالب الأحيان الساعتين، ما يودي إلى عدم تشبع المساكن بالكميات الضرورية التي تحتاجها من الناحية الفعلية، مشددين علي أن الازمة كان يمكن تفاديها في السابق لو أن مصالح الجزائرية والمديرية الولائية للري أنجزت بعض الآبار الارتوازية التابعة لها بعيدا ن مركز البلدية حين كانت الأموال متوفرة. منطقة جاسر برمتها تتوفر بشهادة المصالح المعنية بالماء، علي احتياطي مائي كبير وعلي معدل للتهاطل يعد من بين الأعلى في الولاية، ما يزيح فرضية التستر بالجفاف والشح في المصادر الجوفية، حيث يعتزم السكان إن طالت الوضعية المتأزمة، التوجه الي الولاية لإعادة طرح انشغالاتهم ولإنجاز مشروع حقيقي يؤدي الى التخفيف من حدّة الأزمة وإحداث انفراج ولو جزئي في وضعية المياه بالبلدية.

محمد .غ

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار