تنظيم معرض كل سنة لفتح مجال لالتقاء الفلاحين

إحصاء 2000 هكتار من حقول العنب بولاية المدية

نظم، أول أمس، الديوان المحلي للسياحة بالتنسيق مع   مديرية السياحة والصناعات التقليدية لولاية المدية   تظاهرة عيد العنب بجامعة الدكتور يحي فارس، حيث تم عرض مختلف المنتوجات الفلاحية المحلية وعلى رأسها فاكهة العنب، حيث كانت الفرصة سانحة للكثير من الفلاحين لعرض منتجاتهم، إلى جانب تبادل الخبرات مع المختصين في زراعة الكروم، خاصة أنها تعد من أشهر الفواكه التي تعرف انتشارا واسعا بإقليم الولاية، وذلك على مستوى مناطق بن شكاو وسي المحجوب ووزرة وتيزي المهدي وبوعيشون.

وتعتزم مديرية الفلاحة لولاية المدية تنظيم معرض لمختلف أنواع العنب يعرض فيه   الفلاحون أجود أنواعه التي تزخر بها حقولهم، ويعد هذا المعرض بمثابة عيد العنب السنوي بالمدية، حيث بلغت مساحة الزرع ما يقارب 2000 هكتار مقسمة على بلديات بن شكاو سى المحجوب وزرة وتيزي المهدي معظمها مخصصة لعنب المائدة بنسبة 75٪، إلا أنه يعرف تراجعا ملحوظا من سنة إلى أخرى بسبب الأمراض التي تصيب الدالية، بالإضافة إلى عزوف الشباب عن العمل في حقول العنب وهجران الكثير منهم للفلاحة، في ظل مشاريع الدعم التي سطرتها الدولة للشباب، فالفلاحون لم يجدوا من يقطف محصولهم الجاهز، بالرغم من أن متوسط الأجر اليومي لليد العاملة وصل إلى حدود 2000 دج لليوم، وهو ما يفسر ارتفاع أسعار العنب والتي تتراوح ما بين 100 و150 دج بأسواق المدية هذه الأيام، فيما يبقى سعر   الأحمر بواعمر يتراوح ما بين 200 و300 دج على حسب الجودة والنوعية.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار