أخبار الولايات

50 بالمائة من عمارات عنابة تحتاج إلى ترميم

تعاني 50 بالمائة من عمارات المجمعات السكنية وسط مدينة عنابة، من غياب فادح لأشغال صيانة الكتامة وتهيئة الأقبية، ناهيك عن عدم برمجة عمليات إعادة طلائها لأكثر من 20 سنة منذ تسليم مفاتيحها للمستفيدين منها عبر أحياء الريم، الخامس جويلية، جبانة ليهود، القمم، ديدوش مراد، وغيرها من أحياء وسط مدينة عنابة، مقابل صمت مصلحة ديوان الترقية والتسيير العقاري لعدم تحمله الأعباء المالية لتجديدها أو صيانتها على الأقل، خاصة ما تعلق بمشكل الأقبية والسلالم والشرفات.

وعلى الرغم من مطالبة المواطنين من أصحاب شقق العمارات المنسية وسط عنابة، مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري، مرارا وتكرارا بالتدخل من أجل برمجة عمليات صيانة وإعادة تهيئة لهذه العمارات السكنية، على اعتبار الالتزام بدفع أموال الكراء وتسوية عدد معتبر من هؤلاء السكان لوضعيات ملكياتهم إزاء مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري، غير أن الوضع باق على ما هو عليه منذ قرابة 20 سنة كاملة، ويزداد تدهورا يوما بعد يوم جراء العوامل المناخية من جهة والعوامل البشرية من جهة أخرى.. حيث الزائر لعمارات حي ديدوش مراد يدرك تأثير التغييرات الهندسية الكارثية التي يقوم بها السكان على عمارات بأكملها قصد ربح مساحات إضافية لصالح شققهم، وهو الأمر الذي شوه المنظر العام للعمران، علما أن هذا الأخير يتواجد في خانة الاحتضار بسبب تجاوزات من المواطنين والإهمال والتسيب وانعدام التمويل المالي لمهام الصيانة والتجديد، التي لم يتم الإفراج سوى على 25 بالمائة منها لصالح التجمعات السكنية في بلدية البوني، في حين أن أحياء مدينة عنابة مازالت في انتظار عمليات صيانة عماراتها منذ سنوات، خصوصا عبر النقاط السوداء على غرار واد الفرشة وديدوش مراد.

وهيبة.ع

 

ترحيل 500 عائلة إلى شقق لائقة في حي مسيون بسكيكدة

تم، أمس، ترحيل 500 عائلة مقيمة بالأكواخ القصديرية بحي الماتش والزفزاف في مدينة سكيكدة، إلى سكنات جديدة في مسيون، وهي العملية الثانية التي تتم في أقل من أسبوعين، بعد ترحيل ألفي عائلة من حي الماتش الأسبوع الماضي إلى القطب السكني بالزفزاف.

وكان والي سكيكدة قد أكد، خلال ندوة صحفية، أن سكان الزفزاف ثلاثة سيتم ترحيلهم مع سكان المباني القديمة في النابوليتان ووسط المدينة وبحيرة الطيور، وما تبقي من المنسيين أو الذين يستحقون اعادة الإسكان في الزفزاف والماتش بعد انتهاء الانتخابات المحلية، وبعد تنصيب المجالس الشعبية البلدية والمجلس الشعبي الولائي.

محمد .غ

 

الانطلاق في إنجاز قناة لتحويل مياه سد بوحنيفية بمعسكر

 انطلقت مصالح ديوان الوطني للسقي بولاية معسكر، في أشغال إنجاز قناة لتحويل المياه من سد بوحنيفية نحو سد فرقوق على مسافة 37 كلم، والتي ستستمر 30 شهرا بغلاف مالي بقيمة 10 مليار دينار، لضمان عدم تبخر المياه نتيجة درجة الحرارة وسرقة المياه من قبل بعض الفلاحين، مع دراسة إمكانية إزالة نسبة أكبر من الأوحال من سد بوحنيفية الذي استفاد من مشروع لإزالة 6 ملايين متر مكعب من الأوحال لرفع طاقة تخزينه إلى 40 مليون مكعب انتهت به الأشغال مؤخرا، مع دراسة أخرى في نفس الاتجاه بالنسبة لسد فرقوق الذي يعاني من التوحل بنسبة 95 بالمائة، ناهيك عن وقف استغلال الآبار للسقي الفلاحي بسهل غريس مباشرة بعد انتهاء أشغال الشطر الأول من المحيط الفلاحي الجديد الذي يتمون انطلاقا من سد ويزغت.

وأكد الوزير أنه سيتم قريبا استلام الشطر الأول بمساحة 1200 هكتار من مجموع 5185 هكتار، حيث يمنع مباشرة بعدها على الفلاحين الذين تقع أراضيهم في نطاق الشطر المستلم من حفر واستغلال الآبار لحماية طبقة المياه الجوفية بحوض غريس وإعادة ملئها.

م.ياسين

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار