بهدف استرجاع العقار وإعادة استغلاله

استفادة 800 عائلة من سكنات اجتماعية بمعسكر

أفاد رئيس دائرة معسكر قنديل الناصر، أن مصالحه أحصت 15 ألف طلب على السكن العمومي الإيجاري مقابل  130 سكنا اجتماعيا جاهزا للتوزيع، مضيفا أنه اقترح على المسؤول الأول عن الولاية إزالة سكنات قمباطة بحي بابا علي الذي يضم أكثر من 100 عائلة، وأنه بصدد تكوين ملف بعدما مرت لجنة مختلطة، بما فيها هيئة المراقبة التقنية وهيئات أخرى من أجل أخذ الإجراءات اللازمة لهدمها.

نفس المسؤول كشف، على هامش زيارة وزير الموارد المائية للولاية، أن ملف السكن ببلدية معسكر بشقيه السكن الاجتماعي الموجه للعائلات وكذا الموجه للقضاء على السكن الهش يدخل ضمن برنامج كبير يهدف أولا إلى امتصاص السكن الهش.

وأوضح قنديل لـ”الفجر” أن هذا البرنامج مازال في طور الإنجاز وأن هناك فائض مسجل من الاحتياجات وأن عدا من السكنات في طور الإنجاز، سيتم تحويلها من برنامج القضاء على السكن إلى السكن الاجتماعي نظرا للطلب المتزايد على السكن الاجتماعي، مشيرا إلى أن مصالحه أعدت دراسة لوالي الولاية، وتم اقتراحها لتتحول الى سكنات اجتماعية وسيتم توزيعها على مستحقيها والبالغ عددها 800 سكن. وأزاح نفس المسؤول الغموض الذي يكتنف نمط السكن الموجه للقضاء على السكن الهش واللبس لدى المواطن الذي يمتلك سكنات هشة وتطالبه مصالح الإدارة بإخلائها وهدمها وإعادة بنائها، الأمر الذي يعتقد المواطن من خلاله أنه سيستفيد من سكن اجتماعي، وأن هذا ليس منصوصا عليه لا في القانون ولا في البرنامج، وليس لذلك علاقة باعادة الاسكان، وأن المواطنين المعنيين بالسكن الهش هم قاطنو السكنات الجماعية الآيلة للانهيار أوالهشة، وكذا السكنات الهشة الواقعة بالطريق الاجتنابي الجنوبي والبازارات، على غرار حي سيدي علي امحمد العتيق وحي سيدي بوسكرين، إضافة إلى مواقع جماعية تقع في الأقبية داخل المحيط العمراني، مشيرا إلى أن برنامج السكن الهش أحصت مواقعه المصالح الولائية وتم إحصاء المواقع الهشة، وسيتم إتمام هذا البرنامج الذي يعتبر ظرفيا بصفة نهائية في الأيام القليلة القادمة لطي ملف هذا البرنامج نهائيا.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار