مصالح الولاية لم تحرك ساكنا

8 عائلات تقطن بمحلات ببلدية المطمر في غليزان

لاتزال 8 عائلات تعيش بمحلات الرئيس بمنطقتين متباعدتين ببلدية المطمر بولاية غليزان، تحرك السلطات الولائية لإنقاذها من حياة التشرد التي تعيشها والظروف الكارثية التي يتكبّدونها، حيث تحولت 15 مترا مربعا مساحة المحل الواحد إلى فضاء للنوم والطبخ وقضاء الحاجة البيولوجية.

وقال عدد من الساخطين من الوضع لـ”الفجر” إن إقصاءهم المتكرر من السكنات والظروف القاهرة التي اضطرتهم لتحويل المحلات المهجورة إلى شبه سكنات . ويشار أن العائلات تتوزع على منطقتين، 3 بالمحلات الواقعة بالطابق الأول بطريق سيدي امحمد بن عودة و5 عائلات أخرى بالمحلات الواقعة بطريق سيدي عبد الهادي، حيث اتخذت هذه العائلات الثمانية مساحة المحل الواحد وتقسيمها لمطبخ ومساحة للنوم. وفي عضون ذلك، قالت مجموعة من المعنيين أنهم يعيشون بدورهم بمحلات الرئيس الواقعة بطريق سيدي عبد الهادي وأنهم يعيشون مأساة حقيقية.

وخلص الناقمون من الوضع المزري إلى أنهم ينتظرون بفارغ الصبر إدراجهم في قائمة 650 سكن اجتماعي عمومي إيجاري التي تأخر تحرير مفاتيحها، وهو ما دفعهم للاستنجاد بوالي الولاية بهدف التدخل العاجل قصد تحسين معيشتهم وتسليمهم سكنات لائقة.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار