الخنازير أتلفت 12 ألف هكتار من المحاصيل الزراعية

20 بالمائة نسبة تراجع الإنتاج الفلاحي بسهل حمادي في وهران

 l الفلاحون يناشدون السلطات الوصية إنقاذ منتوجهم

كشف الأمين العام للغرفة الفلاحة بوهران زدام هواري، أن مشكل نقص مياه السقي وتجميد الحكومة لبرنامج الدعم الفلاحي أثرا بشكل سلبي على مردود الإنتاج بذات المنطقة التي تشتهر بزراعة الفواكه والحمضيات والعنب بنسبة 20 بالمائة، مناشدا في ذلك الجهات المعنية الإسراع لإنقاذ الفلاحين بمنحهم القروض البنكية، كقرض الرفيق، بهدف امتصاص غضب الفلاحين الذين باتوا يتكبدون مشاكل كبيرة تهدد مهنتهم.

وأضاف زدام أن مصالحه تعمل بالتنسيق مع مختلف الجهات المعنية لحل مشاكل القطاع على المستوى الولائي، بهدف الحفاظ على نسبة المنتوج الفلاحي وكذا بذل مجهودات تبعا للظروف والمتغيرات لتفادي التراجع في الإنتاج. ويشتكي العشرات من الفلاحين ببلدية العنصر بجهة الكورنيش الوهراني، بمنطقة سهل حمادي الذّي يضم مساحات زراعية واسعة للخضر والفواكه، من انتشار الواسع للخنازير، خاصة أن مستثمراتهم تقع في منطقة جبلية، وهو ما بات يكبدهم سنويا خسائر مالية معتبرة بعد إتلاف تلك الحيوانات لجميع المحاصيل. 

وحسب ما صرح به العديد من الفلاحين بذات الجهة لـ”الفجر” فرغم الشكاوي العديدة المطروحة على مديرية مصالح الفلاحة ومحافظة الغابات للقضاء على الخنازير البرية التي أصبحت تلحق أضرارا بالمحاصيل الزراعية مع كل موسم، إلا انه لا حياة لمن تنادي، حيث تقدر المساحة المزروعة بالمنطقة بأزيد من  12 ألف هكتار، يعاني من خلالها الفلاحين لتسجيل نقص في مياه السقي، مطالبين في ذلك بضرورة تحرك المصالح المعنية للإفراج عن القروض الممنوحة للفلاح تماشيا وسياسة الوزارة بدعمه بقرض الرفيق أوالاستفادة من قرض التحدي، خاصة بعدما قامت الحكومة بتجميد الدعم الفلاحي الدي كان يوجه لهم كإعانات من أجل خدمة الأرض والنهوض بإنتاج الفلاحي وتنوعه.

واغتنم المتحدثون فرصة تواجد ”الفجر” لتمرير مطالبهم للجهات المسؤولة، والمتمثلة في توفير المبيدات والأسمدة نظرا للانتشار الكبير للحشرات الطفيلية التّي باتت تلتهم العديد من المحاصيل، في غياب مصالح الإرشاد لدعمهم بالأدوية الضرورية للتخلص من الحشرات والديدان.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار