أمرية للمقاولات بتسريع عملية أشغال الرّبط بالشبكات

تسليم 1762 وحدة سكنية جديدة بداية من جانفي المقبل

 l احتجاجات السكان تجبر الوالي على اتخاذ تدابير استعجالية

أمر والي قسنطينة بتسريع أشغال التهيئة على مستوى مشروع 3250 سكنا بالوحدة الجوارية 20 بعلي منجلي، من أجل استلام 1762 وحدة قبل نهاية السنة، كما وجه تعليمات للمقاولات بإنهاء أشغال الربط بالشبكات بورشة 3000 سكن اجتماعي بماسينيسا، قبل الانطلاق في الترحيلات خلال شهر جانفي المقبل.

و أثناء زيارته، أول أمس، إلى الأقطاب السكنية الجديدة بكل من توسعة الوحدة الجوارية 20 بالمدينة الجديدة علي منجلي، وماسينيسا وعين النحاس، أمر الوالي مدير التعمير ومدراء شركات توزيع الكهرباء والغاز والموارد المائية و”سياكو”، وكذا المقاولات المكلفة بالإنجاز، بإيجاد حلول لجميع العراقيل والمشاكل المطروحة، مهما كانت، من أجل إنهاء الأشغال على مستوى 1762 من أصل 3250 وحدة موجودة بموقع علي منجلي، قبل نهاية السنة الجارية، مؤكدا بأن الدولة لديها التزامات تجاه المواطنين في هذا الخصوص، ولو اضطرت الولاية ستخصص، مثلما أكد، أموالا من ميزانيتها لاستكمال التهيئة، حسب ما أوضحه عبد السميع سعيدون في حديثه إلى المدراء التنفيذيين المكلفين بالعملية. 

وقد بلغت نسبة الأشغال 82 بالمئة على مستوى السكنات، بينما وصلت إلى 60 بالمئة فيما يتعلق بأشغال الطرق والشبكات المختلفة بعلي منجلي، وقد أمر الوالي مصالحه بالعمل مع مختلف المقاولات في الورشة، وذلك من أجل رفع الكم الهائل من الأتربة والردوم التي خلفتها في المكان وباتت عائقا أمام استكمال التهيئة.

وأمر والي الولاية على مستوى مشروع 3000 سكن عمومي إيجاري بالمدينة الجديدة ماسينيسا، بالشروع في ربط العمارات والشقق بالشبكات المختلفة في أقرب الآجال، كما طالب بإيجاد حل لمشكلة ضعف الخزان الذي سيزود المنطقة بالمياه، حيث قال سعيدون بأن الأشغال يجب أن تنتهي قبل شهر ديسمبر المقبل، من أجل تسليم السكنات للمواطنين خلال شهر جانفي من سنة 2018.

ومعلوم أن عددا من سكان أحياء معنية بالترحيل اعتصموا الأسبوع المنقضي أمام مقر ديوان والي قسنطينة، مطالبين بضرورة تسريع عمليات الترحيل وإيجاد حلول لمشاكلهم، لا سيما سكان حي 20 أوت بمنطقة عوينة الفول.

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار