بعد أن رفض إصلاحات الوزارة التي تمت دون إشراكهم

”الإنباف” يدعو إلى إضراب لساعتين لإنقاذ المدرسة الجزائرية

أعلن الاتحاد الوطني للتربية والتكوين ”إنباف” تنظيم إضراب جزئي لمدة ساعتين عبر كل المؤسسات التربوية يوم الأربعاء القادم لرفع مطالب بيداغوجية 100 بالمائة لوزارة التربية، في إطار انتقاد إصلاح المنظومة التربوية وفي إعداد المناهج والبرامج التي تمت من دون النقابات. وحسب بيان لرئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين ”الإنباف” الصادق دزيري، فإن قرار تنظيم وقفة احتجاجية تحت شعار ”روح المنظومة التربوية هي الثوابت الوطنية جاء نتيجة تهميش إطارات التربية الجزائريين من عملية وضع المناهج وإنجاز الكتاب المدرسي، منددا ”بسياسة الارتجال في إعدادها من خلال إقصاء النقابات من المساهمة في إصلاح المنظومة التربوية”. وأكد دزيري في بيانه والذي كان بمثابة نداء إلى المربية أنه ”لن يسمح لن تسمح بسلخ المنظومة التربوية والمساس بالثوابت والهوية الوطنية والمساس برجال الثورة وتاريخ الجزائر بالإضافة إلى الأخطاء القاتلة والصادمة في الكتب المدرسية بما اصطلح عليه بالجيل الثاني خاصة ما تعلق بمناهج التكوين وفرنسة التعليم”.

وشدد المتحدث على ”ضرورة إبعاد المدرسة الجزائرية عن الصراعات الإيديولوجية ”، مشيرا إلى أنه ”حان الوقت لوجود مدرسة عمومية جزائرية أصيلة ومتفتحة تجسد ثوابت الأمة من خلال سياسة تربوية تأخذ كتاب مدرسي بدون أخطاء ومناهج مدرسية تجسد ثوابت الأمة ومبادئ أول نوفمبر، آخذا بعين الاعتبار أصالة الأمة ومقوماتها الإسلامية والعربية والأمازيغية من أجل تعليم جيد ومثمر ذي كفاءة وتلميذ متفوق”.

وقال ذات المصدر في الأخير إنه من أجل أبنائنا الذين هم أمانة في أعناقنا وحتى لا نضيعها بتخاذلنا ولا مبالاتنا فإن الكل معني باحتجاج 15 نوفمبر 2017 والذي سيكون من الساعة 10 صباحا إلى 12 زوالا.

غ.ت

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار