مديرية الفلاحة بولاية عين تموشنت مطالبة بالتدخل

غلاء الأعلاف وتأخر الميغاثية يهددان النّشاط الرعوي

عرف سوق الماشية بمدينة عين تموشنت توافدا كبيرا من الموالين بمن فيهم القادمون من الولايات المجاورة، كون عين تموشنت همزة وصل بين تلمسان وسيدي بلعباس ووهران، إلا أن الظاهر للعيان أن العرض فاق الطلب، وهو ما وقفت عليه جريدة ”الفجر” بالجهة الخاصة للبقر والبغال والحمير وغيرها، حيث راوحت الأسعار مكانها وغاب عنها البيع، وهو الشيء نفسه بالنسبة للأحصنة التي لم تتعد 04 ملايين سنتيم، فيما بلغت الشمس ذروتها ولم يتقدم أي موال لإعطاء سعره في باقي الأحصنة الموجودة. وحسب العارفين في الميدان وأهل الاختصاص، فإن السبب يعود لغلاء الأعلاف وتأخر الميغاثية، كما أضاف أن سعر الأعلاف بات يفوق 03 آلاف دج بالسوق السوداء وبزيادة لا تقل عن 1000 دج عن الدولة، في حين وبالنسبة للذين وفروا بما فيه الكفاية من علف وتبن، فيعتبر هذا الوقت المناسب لشراء البقر، علما أن حزمة التبن يصل ثمنها إلى 250 دج وحزمة الحشيش بـ 300 دج للحزمة الواحدة. يحدث هذا في الوقت الذي غاب عن السوق البغال والحمير. وحسب الموالين فإن البغل لم يعد له أهمية في وقتنا هذا لوجود إمكانات أخرى تعوضه، في حين بلغ سعر الحمار بين 02 و04 ملايين سنتيم لما له من أهميّة بالمستثمرات الفلاحية.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار