تطبيقا لتعليمة وزير السكن لاستعادة النشاط بأغلبية المشاريع

ولاية عنابة تخصص 300 مليار لتسديد مستحقات المقاولين العالقة

 l العملية تهدف لدفع وتيرة أشغال الورشات المفتوحة  

مكّن البرنامج الولائي بعنابة الخاص ببرمجة أجندة خاصة بدفع المستحقات العالقة لـ 92 مقاولا منذ سنوات، من إنعاش القطاع والحفاظ على مئات مناصب العمل التي كانت مهددة نتيجة شبح الإفلاس الذي عصف بالقائمين على عديد المشاريع العمرانية عبر أرجاء بلديات الولاية.

ينتظر أن يتم الافراج عن أكثر من 300 مليار سنتيم لفائدة عديد المؤسسات المقاولاتية الخاصة والعمومية، يتم لاحقا برمجتها لتقاضي مستحقاتها العالقة منذ سنوات، علما أن عدم تسديد هذه الديون المتراكمة ساهم بشكل مباشر في توقف عشرات المشاريع عبر مختلف القطاعات، على غرار مشاريع تابعة لمديريات الرياضة، التربية والتعليم، والموارد المائية، الى جانب المشاريع الخاصة بالسكن، وهو الأمر الذي انجر عنه بشكل مباشر التأخر الفادح في تسليم عديد المشاريع التي بقيت عالقة لسنوات.

في هذا السياق تجدر الإشارة أنه تم إحصاء أزيد من 500 مشروع لاتزال مراحل إنجازه عالقة بسبب عدم صرف مستحقات المقاولين  أوعدم القدرة على التغطية الشاملة لمستحقات الإنجاز، نتيجة التذبذب الكبير الذي طال أسعار مواد البناء على غرار الاسمنت بجميع أنواعه، ناهيك عن تسريح مئات العمال عبر ورشات الإنجاز مع توقف شبه شامل لعروض العمل، والتي عادة تتوفر في قطاع   البناء، مع التأكيد أن عديد المؤسسات العمومية أو الخاصة تفضل الاعتماد على يد العمل الأجنبية، ما انعكس بشكل سلبي على مستويات البطالة في ولاية عنابة، والتي تعتبر ورشة مفتوحة   المشاريع المتعلقة بالمجال السكني، أبرزها الأقطاب العمرانية في ذراع الريش ببلدية واد العنب والكاليتوسة ببلدية برحال.

وعلى الرغم من التخوف الكبير الذي يطال سوق مواد البناء الذي سيعرف نقلة كبيرة بخصوص أسعاره مطلع السنة القادمة، أقدمت السلطات الولائية على معالجة الديون العالقة لأصحاب المقاولات مع تسوية 145 وضعية اشغال تعرف مماطلة كبيرة في مراحل الإنجاز عبر تراب بلديات الولاية، عن طريق الاعتمادات المالية لمختلق القطاعات الى جانب القروض، وهي الوسيلة العملية التي ستمكن من تحريك وتيرة عديد المشاريع التي تعرف تأخرا في الإنجاز، مع الإشارة أن والي الولاية كان قد برمج عديد الخرجات الميدانية من أجل الوقوف عينيا على مستويات   انجاز مختلف المشاريع، والتي تتميز تلك الخاصة بالمدينة الجديدة ذراع الريش بسيرها الحسن الذي سيساهم في تسليم حصصها السكنية والخدماتية في آجالها المحددة.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار