لإنجاز 6 آلاف وحدة سكانية بها قريبا

دائرة معسكر تشرع في إشراك المواطن في إعداد القوائم ودراسة الملفات

 تعكف مصالح دائرة معسكر على التحضير لعملية إشراك المواطن في دراسة الملفات الخاصة بالسكن ووضع قوائم المستفيدين من السكنات الاجتماعية، حيث أفاد رئيس دائرة معسكر، قنديل الناصر، على هامش الزيارة التي خصها والي الولاية لتفقد المشاريع السكنية على مستوى عاصمة الولاية معسكر، أنه في إطار الديمقراطية التشاركية تعتزم السلطات الولائية إشراك المواطن في دراسة الملفات الخاصة بالسكن الاجتماعي ووضع قائمة السكن من خلال تعيين ممثلين على مستوى كافة الأحياء للمشاركة في إعداد قوائم السكنات عبر 13 أو 14 حيا من أحياء الدائرة.

وأمهل رئيس الدائرة مصالحه يومين لإعداد هذه القوائم، حيث اعتبر نفس المسؤول هذا العمل شاقا ويتطلب مسؤولية، محذرا من المتلاعبين والوسطاء خشية استغلال هذه الفرصة، حيث دعا المواطنين للكشف عن هؤلاء المتلاعبين من الاستفادة من تلك السكنات الموجهة لمستحقيها، خاصة وأن حوالي 6 آلاف سكن على مستوى دائرة معسكر هي في طور الإنجاز، 20 بالمائة منها سيتم تخصيصها للسكن الهش و80 بالمائة للسكن العمومي الإيجاري ونسبة مخصصة لحالات اجتماعية تتعلق بالسكن الترقوي المدعم.

والجدير بالذكرقال والي الولاية، لبقى محمد، نهاية الأسبوع المنصرم، خلال زيارته لعدة مشاريع تنموية استفادت منها بلدية معسكر، خاصة برنامج السكن وكانت البداية بمعاينة مشروع إنجاز 1500 سكن عمومي إيجاري، حيث عاب الوالي طريقة التهيئة الحضرية لهذا المشروع، مبديا عدم رضاه عن الجهات المكلفة بإنجازه أو حتى الجهة المكلفة بمتابعة أشغال المشروع، وهذا نتيجة ضيق الأرصفة التي قد تعيق السير الحسن للراجلين، وهو الأمر الذي قد يحرم المواطنين من استغلال الأرصفة نتيجة إنجازها بطريقة غير مدروسة وضيقة، وكانت الوجهة الثانية خلال هذه الزيارة لمعاينة مشروع 506 وحدة سكنية ترقوية مدعمة هذا المشروع الذي يعرف تأخرا كبيرا في الإنجاز لمدة 7 سنوات، واستغلت مجموعة من المستفيدين من هذا المشروع زيارة الوالي ومطالبته بالإسراع في إنجاز المشروع وتسليم مفاتيح سكناتهم، خاصة وأن الأشغال انطلقت بهذا المشروع سنة 2010، حيث وعد صاحب المشروع بتسليم السكنات نهاية شهر جانفي من السنة القادمة، حيث أمره المسؤول الأول بضرورة تمديد أوقات العمل وتدعيم الورشة باليد العاملة المؤهلة وغير المؤهلة، خاصة مع توفر الإنارة العمومية التي تساعده في رفع وتيرة نسبة الأشغال، كما دعاه إلى ضرورة احترام آجال تسليم المشروع وقد هدده بوضع مؤسسته ضمن القائمة السوداء وحرمانه من الاستفادة من المشاريع محليا ووطنيا في حال اخلاله بالتزاماته. 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار