تحديد 500 قطعة أرض لتجسيد متعددة

2500 طلب سكن بمختلف الصيغ ببلدية عين عباسة بسطيف

تعدّ بلدية عين عباسة الواقعة شمال ولاية سطيف، التّي يقطنها أزيد من 20 ألف نسمة، من البلديات المهمّشة والتّي لم تنل حقها من مشاريع السكن بمختلف الصيغ من ريفي واجتماعي وتساهمي، بالرغم   من توفرها على العقار لاحتضان برنامج قطع أرضية ولخلق قطب جديد بأحد أطراف البلدية.

يتصدر ملف السكن انشغالات سكان بلدية عين عباسة، بدليل كثرة الطلبات المودعة في مختلف الصيغ، وكثرة التساؤلات والاستفسارات حول مشروع القطع الأرضية الذي لم ير النور، حيث أن موضوع أغلب استقبالات المواطنين يدور حوله، وتحصي مصالح البلدية ما يربو عن 2500 طلب مسجل في مجال السكن بمختلف صيغه، حيث يحتل البناء الريفي الصدارة بحوالي 1200 طلب، يليه السكن الاجتماعي بحوالي 1000 طلب، ثم السكن التساهمي بحوالي 500 طلب مودع، فيما تحصي المصالح المعنية حوالي 600 اسم ينحدر من هذه البلدية   طلب الاستفادة من سكنات عدل. وحسب   مسؤول منتخب فإن التفكير بدأ منذ مدة في توسع البلدية والمرحلة الحالية مرحلة تجسيد ميداني بمنطقة تجاور مستشفى الأمراض العقلية، على أساس خلق مجمع سكني ومشاريع أخرى ذات أهمية، بالنسبة للبلدية وللمواطنين، حيث يتم العمل حاليا على وضع مشروع لإنجاز 200 مسكن في إطار سكنات كناب، بالمنطقة الثانية بجوار مستشفى الأمراض العقلية، و40 سكنا تساهميا ومشروع آخر لإنجاز 25 مسكنا اجتماعيا. وفي مجال السكن، دائما كشف ذات المصدر عن استفادة البلدية من مشروع لإنجاز 500 مسكن في إطار سكنات عدل، على أمل أن يحتضنها مركز بلدية عين عباسة.

وتبقى كل هذه المشاريع بعيدة عن طموحات المواطنين الذين يأملون في القضاء نهائيا على أزمة السكن بهذه البلدية، بتخصيص قطع أرضية وتوزيعها على المواطنين، خاصة في ظل وفرة العقار بهذه البلدية تحديدا على   خلاف الكثير من بلديات الولاية، مع العلم أن مصالح البلدية باشرت تحضيراتها المبدئية، باختيار العقار الذي سيحتضن المشروع بمركز البلدية والذي بإمكانه توفير ما بين 300 و500 قطعة أرضية معدة للبناء، والمشروع ينتظر صدور القرار الولائي الذي يشمل بلديات شمال الولاية بعد قرار إنشاء نفس المشروع بحوالي 14 بلدية جنوب الولاية، وهو ما شأنه أن يخفف من حدة الطلبات المتزايدة على السكن .

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار