خاصة ما تعلّق بالقطاعات الحساسة منها

%80 نسبة تقدم مشاريع التنمية المحلية بسيدي بلعباس قريبا

 l والي الولاية يأمر المقاولة بتسريع وتيرة إنجازها

أقدم والي ولاية سيدي بلعباس على فسخ العقد مع المؤسسة المكلفة بإنجاز مشروع الإذاعة المحلية بسيدي بلعباس، خلال زيارته الميدانية للمشروع، نظرا للتأخر الكبير لإنجاز المشروع، حيث أبدى الوالي استياءه الكبير واصفا إياه بغير المقبول.

وألقى الوالي حشاني باللوم على الشركة المكلفة بإنجازه والتي سجلت تأخرا فادحا. وطالب الوالي بفسخ العقد على الفور مع الشركة وكذا مكتب الدراسات المكلف بالمشروع وإسناده لمؤسسة جديدة، كما شدد ذات المسؤول على ضرورة تسليم هذا المشروع المخصص له غلاف مالي يقدر بـ84 مليون دج في مدة لا تتراوح 4 أشهر. وتشهد ولاية سيدي بلعباس حركة تنموية هامة تتجسد في عدة مشاريع قيد الإنجاز في مختلف القطاعات، والتي ستساهم في دفع عجلة التنمية بالولاية وستسمح بتحسين الظروف المعيشية للسكان على مستوى جميع بلديات الولاية.

80 بالمائة نسبة تقدم أشغال المشاريع التنموية

كشف والي الولاية، الطاهر حشاني، خلال زيارة تفقدية لمختلف المشاريع قيد الإنجاز على مستوى دائرة سيدي بلعباس، التي تعرف تجسيد مشاريع تنموية هامة تسير بوتيرة جيدة وتعرف في مجملها معدل تقدم أشغال يقارب 80 بالمائة، والتي من المرتقب دخولها حيز الخدمة مطلع السنة المقبلة، أنه من الضروري المحافظة على نظافة المحيط واستكمال عمليات التنظيف بمشاركة مجمل الفاعلين.

ودعا الوالي إلى ضرورة تنسيق الجهود بين مختلف القطاعات وبين الإدارة التنفيذية والمنتخبين خدمة للصالح العام وخدمة لمواطني هذه البلديات، من أجل تلبية انشغالاتهم ودفع عجلة التنمية بهذه الولاية.

كما أن ولاية سيدي بلعباس تزخر بمؤهلات هامة في مختلف القطاعات، تسمح لها بفرض نفسها كقطب فلاحي وصناعي وسياحي بامتياز، ما سيسهم في تحقيق التنمية المستدامة التي تعود بالفائدة على مواطنيها، من خلال توفير مناصب الشغل وتحسين الإطار المعيشي. وقام الوالي، خلال هذه الزيارة الميدانية على مستوى دائرة سيدي بلعباس، بتفقد مشاريع تتعلق بقطاع الشباب والرياضة، على غرار مشروع تهيئة الملعب البلدي الإخوة عمروش بحي باب الضاية ومشروع إنجاز مسبح نصف أولمبي بحي بوعزة الغربي، فضلا عن مشروع إنجاز المركز الجهوي لتجمع المنتخبات الوطنية بالطريق الاجتنابي الشمالي. وفيما يتعلق بقطاع الفلاحة زار والي الولاية مشروع إنجاز مقر الغرفة الفلاحية الذي تقارب نسبة تقدم أشغاله 60 بالمائة، والذي من المنتظر أن يسلم في غضون السداسي الأول من عام 2018.

مشروع إنجاز مائتي مسكن ترقوي مدعم قريبا

وفيما يخص الورشات السكنية الجاري إنجازها، تفقد حشاني الطاهر مشروع إنجاز مائتي مسكن ترقوي مدعم بحي الجزيرة، وهو مخصص لعناصر الأمن الوطني والذي بلغت نسبة تقدم أشغاله 65 بالمائة، إلى جانب زيارة مشروع إنجاز ألفي وحدة سكنية عمومية إيجارية بمدخل بلدية تلموني بنسبة 40 بالمائة، والذي انطلقت أشغاله في 2016 بمدة إنجاز 30 شهرا، حيث وعد الوالي باستكمال 1.000 وحدة وتجهيزها في شهر ديسمبر من السنة المقبلة، كما قام أيضا الطاهر حشاني والي سيدي بلعباس في الزيارة التفقدية التي قام بها إلى العديد من ورشات التنمية ببلدية سيدي بلعباس، وفي إطار تشجيع الاستثمار المحلي المنتج، حيزا هاما من الوقت للاطلاع على كل من مؤسسة خنتر لصناعة المُركبات الإلكترونية للسيارات ومجمع عزوز لصناعة عجائن الحلويات وتصبير الطماطم المتواجدتين بالمنطقة الصناعة، وهما مؤسستان تتميزان بالجودة والفعالية ومواكبة التطور الحاصل في العالم وتساهمان في إنتاج الثروة وخلق مناصب الشغل.

وبمؤسسة خنتر لصناعة المركبات الإلكترونية للسيارات، طاف بأجنحتها وتعرف على مختلف مراحل الإنتاج، مبديا إعجابه بالنظام الذي يطبعها، وكذا بنوعية المنتوج الذي يسوق جزء هام منه إلى المغرب وتونس وفرنسا، علما وأن هذه المؤسسة ما فتئت تجلب إليها أنظار المستهلكين، والتي تشغل 93 عاملا بينهم 34 من الإناث وهي حائزة على شهادة إيزو للجودة. 

وبمجمع عزوز الذي يشتهر بإنتاج العجائن وأغذية الأنعام والمياه المعدنية،   فقد تفقد به وحدتين جديدتين دخلتا مرحلة الإنتاج في الأشهر الأخيرة، الأولى تشغل 95 عاملا والعدد مرشح للارتفاع، وهي متخصصة في صناعة الحلويات من نوع ميبو وغيره، وقد توصلت إلى تغطية احتياجات ولايات غرب وجنوب غرب البلاد. فيما تتولى الوحدة الثانية تصبير الطماطم وتعتمد على تجهيزات عصرية من آخر طراز في صناعة العلب بمعدل 6000 علبة يوميا وعدد العاملين بها يقدر في الوقت الراهن بـ 46 عاملا على أن يتضاعف في القريب العاجل فور تطبيق نظام العمل بالتناوب.

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار