ألف مليار سنتيم سنويا منها جباية القاعدة البترولية

600 مليار سنتيم في خزينة بلدية سكيكدة والتّنمية متوقفة

 l سوء التسيير يطبع المجلسي البلدي الجديد القديم والسكان يثورون

أحصت المصالح البلدية بسكيكدة ما يقارب 600 مليار سنتيم في خزينتها مع نهاية الشهر الفارط دون استكمال المشاريع التنموية المتوقفة، حيث ستصبح في بداية جانفي القادم 1500 مليار بإضافة المداخيل المتاحة من الجباية البترولية، خاصة أن البلدية تتلقى سنويا ما بين 900 إلى 1000 مليار من القاعدة البترولية لوحدها.

ويظهر المبلغ المتبقي في الخزينة البلدية دلالات تنموية لا غبار عليها، حيث أن هذا المبلغ يكفي تماما لتوصيل شبكات الصرف الصحي والمياه الصالحة وتهيئة الطرق الداخلية المنهارة في عدة أحياء والتكفل على الأقل بنظافة وتطهير المحيط العمراني التي بلغت حدا مزعجا للغاية حتى في وسط المدينة.

ويشتكي سكان الأحياء الواقعة في أطراف المدينة من غياب أدنى ضرورات الحياة، إذ أن حي بني مالك العلوي يعاني من غياب شبكة الغاز، فيما تفتقر المفارز الاجتماعية التي تم إنشاؤها في سنة 1986 من قنوات الصرف الصحي والتطهير والغاز وحتى المياه الصالحة للشرب، كما تفتقر لوسائل النقل وللمخابئ التي تقي المواطنين خلال فترات التهاطل للأمطار أو حتى في فصل الصيف الحار.

ولا يتوقع العديد من سكان أحياء ببلدية سكيكدة أن تتغير الأوضاع كلية في العهدة الحالية بعد بقاء الأمور على حالها في هرم المجلس البلدي الذي فاز به الأرندي، والذي سيواجه لا محالة معارضة شرسة من غريمه التقليدي، كما كان الشأن في الخمس سنوات المنتهية وكذلك من التشكيلات الأخرى.

البريكولاج الذّي تم في مجال تحضير موسم الاصطياف والإنجازات المعدودة على الأصابع التي هلل لها كمال طبوش عند عرضه لإنجازات البلدية في هذا الميدان، وقال بأنها هامة، تظهر مدى محدودية البلدية في استشراف واستنباط تدابير عملية حقيقية للرقي بقطاع السياحة وتدعيمه وتقوية هياكلها، بما أنها تتوفر على الأموال الكافية.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار