افتتاح فعاليات الطبعة الـ9 لمهرجان المسرح العربي بوهران

التأكيد على أهمية التقارب أكثر لإثراء التجارب المسرحية العربية

افتتحت، أمس، بوهران، الطبعة التاسعة لمهرجان المسرح العربي الذي تحتضن فعالياته كل من مدينتي وهران ومستغانم بمشاركة 33 عرضا مسرحيا منها 88 ضمن المنافسة الرسمية.

 

وستشهد هذه الطبعة من المهرجان الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع الديوان الوطني للثقافة، حضور حوالي 550 مشاركا من 19 دولة عربية على غرار مصر والأردن وسوريا وتونس والمغرب والكويت والسعودية والسودان.

وأكد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي في تسجيل للقناة الإذاعية الأولى على استعدادهم لاحتضان هذه التظاهرة الثقافية المتميزة ومنح كل الشروط لإنجاحها مضيفا أن هذا المهرجان سيكون فضاء جامعا لمعظم المسرحيين العرب بالجزائر لتبادل الخبرات في مجال المسرح. من جهته، أبرز المدير العام للديوان الوطني للثقافة والإعلام، لخضر بن تركي، ستنطلق ابتداء من هذا الأربعاء، مسابقة ما بين الفرق المشاركة في مسرح عبد القادر علولة، كما سينظم المسرح الجامعي على مستوى ولايتي وهران ومستغانم.

كما ينتظر أن تقدم عروض من المسرحيات المشاركة في المهرجان بمختلف ولايات الغرب الجزائري على غرار غليزان وسعيدة وتلمسان وسيدي بلعباس ومعسكر وعين تموشنت.

ويشمل المهرجان عدة مسارات منظمة للعروض المشاركة، حيث تشارك ثمانية عروض في المسابقة الرسمية وثمانية أخرى لجائزة القاسمي وأربعة عروض في المسار الثالث المتعلق بالتنمية والترقية تتناول مواضيعها المعاقين والتراث والمرأة.

كما سيتم تقديم عروض مسرحية جزائرية ”أنا والمارشال”، ”لويزة” ”آش كلبك مات”، إضافة إلى ثلاثة من العروض الجزائرية الموصى بها من قبل اللجنة العربية للانتقاء.

وتمت برمجة أيضا الأوبرات الغنائية ”حيزية” التي تجمع بين الأداء المسرحي والتعبيري والغنائي من تأليف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي وملحمة ”الجزائر رحلة حب” لمؤلفها المجاهد الراحل عمر البرناوي التي اختيرت للعرض الختامي.

وأكد بالمناسبة المسرحي يوسف عايدابي، مسؤول البرنامج الفكري للدورة التاسعة للمهرجان المسرح العربي ”عز الدين مجوبي”، يوم الاثنين بوهران، على أهمية التنسيق والتقارب أكثر من مختلف التجارب المسرحية العربية ”لإثرائها والوصول إلى نوع من العطاء الفكري”.

وقال المسرحي السوداني في ندوة صحفية حول المؤتمر الفكري المنظم في إطار المهرجان الذي سيفتتح غدا الثلاثاء، ”علينا كمسرحيين أن ننسق ونتقارب أكثر حتى نستفيد من مختلف التجارب المسرحية العربية لنصل إلى نوع من العطاء الفكري”.

وأضاف يوسف عايدابي الذي استعرض المحاور الرئيسة للمؤتمر الفكري التفاعلي الذي ستنطلق أشغاله الأربعاء القادم، ”أن هذا التنسيق الذي يشمل حتى المواعيد المسرحية يمكن أن يثمر ويسفر عن إضافات نوعية ومتجددة في المسرح العربي”.وبخصوص هذا المؤتمر الفكري، قال نفس المصدر أنه يحمل   شعار ”العبور إلى المستقبل بين الريادة والقطيعة المعرفية”، وسيشارك فيه 120 متدخلا في مواضيع متنوعة.

ويشمل المؤتمر الفكري المنظم على مدار تسعة أيام ندوتين تطبيقيتين استذكاريتين لشهيدي المسرح الجزائري عز الدين مجوبي وعبد القادر علولة بكل من وهران ومستغانم، ومناظرة علمية حول ريادة النص المسرحي العربي بين مارون نقاش وإبراهيم دانينوس ينشطها سيد على اسماعيل من مصر ومخلوف بوكروح من الجزائر، حسبما ذكره منسق المؤتمر الفكري عبد الناصر خلاف.

كما برمج في إطار هذا المؤتمر ندوة تطبيقية علمية حول فن الإيماء في المسرح العربي، إضافة إلى ندوات ستنظم بجامعة مستغانم حول النقد والصور الجمالية في المسرح لفائدة طلبة كلية الآداب والفنون وطلبة الدراسات العليا.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار