بالمكتبة الوطنية الجزائرية

وزير الثقافة عز الدين ميهوبي: ”الوثائق المقتناة من المزاد بفرنسا ستعرض أمام الجمهور”

كشف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي أول أمس بالجزائر العاصمة أنه سيتم عرض مضامين محتويات الحفريات التي تمت في ساحة الشهداء بالعاصمة أثناء أشغال تهيئة المترو، اليومن لأول مرة أمام  الجمهور.

وأضاف وزير الثقافة الذي نزل ضيفا على ”منتدى الإذاعة” للقناة الأولى أنه  سيخصص متحفا خاصا لهذه المكتشفات الهامة على مستوى محطة المترو بساحة الشهداء.

وأعلن الوزير أثناء تطرقه لمسالة الآثار والتراث في شهره الذي وضع تحت شعار ”التراث كدافع في التنمية” عن عرض كل الوثائق و المخططات و الصور والكتب التي  تم اقتناؤها مؤخرا في مزاد علني بتولوز (فرنسا) وعددها 600 وثيقة الأربعاء المقبل بالمكتبة الوطنية، مؤكدا أن ”جهود استرجاع كل الآثار والتحف الجزائرية الموجودة بالخارج ستتواصل مع مؤسسة الأرشيف الوطني لأنها تمثل الذاكرة الجزائرية”.

وتطرق ميهوبي خلال الفوروم إلى عدة مواضيع تتعلق بالتراث خاصة الآثار  منها الأهرامات الجزائرية او لجدار التي اكتشفت بتيارت، وقال أن هناك فريق من  الخبراء الجزائريين و3 علماء أثار مصريين سيعملون على دراسة الموقع لتحضير ملف لليونسكو لتصنيفيها، مشيرا إلى عمليات ودراسة أخرى تخص ضريحي إمدغاسن بباتنة و ضريح السيدة الموريتانية أو قبر الرومية بتيبازا بالتعاون مع المركز الوطني للبحث في ما قبل التاريخ و الأنتروبولوجيا. واعتبر الوزير أنه من الضروري توسيع البحث والتنقيب عن الآثار إلى مناطق  أخرى مثل تيسمسيلت والمسيلة والجلفة  وغيرها، داعيا إلى فتح الفضاءات على  الجمهور وإشراك الخواص في بعض العمليات التي تسمح بالتعريف بهذه المعالم وأيضا الإسهام في رعايتها. وقال بخصوص المعالم التي تعطل ترميمها في إطار قسنطينية عاصمة الثقافة العربية أنه أعيد تحريك العملية بعد تسوية المشاكل المتعلقة بمكاتب الدراسات الأجنبية. وذكر أيضا بالجهود التي تقوم بها الوزارة في مجال حفظ التراث المادي وغير المادي، رغم الصعوبات بسبب الاشتراك في بعض التراث الموسيقي وغيره مع الدول المجاورة، حيث قال أن هناك مساعي لتقديم ملفات مشتركة لليونسكو. وذكر وزير الثقافة بخصوص يوم العلم الذي يصادف الـ16 أبريل من كل سنة أنه حدث هام مرتبط بالمعرفة والعلم وذكرى وفاة أحد رموز هذه الأمة الإمام عبد الحميد بن باديس الذي حظي هذه السنة بقسط وافر من الأنشطة والنقاشات، معلنا عن الانتهاء من الفيلم المخصص له في غضون شهر. وأكد أن رسالة رئيس الجمهورية بمناسبة يوم العلم هي تأكيد للدعم الذي يوليه الرئيس بوتفليقة لكل الفعاليات الثقافية، وتعبيرا عن اهتمامه الدائم بالفن والمبدعين. وذكر الوزير في هذا السياق بالدور المنوط بالمثقفين في المجتمع وحمايته من الانفلات والتطرف. وعن سؤال حول موقع الثقافة في برامج الأحزاب السياسية خلال الحملة  الانتخابية، قال الوزير ”موقع الثقافة فيها قليل من خلال متابعة الأسبوع الأول  فهي تكاد تكون على هامش نقاشاتهم”، مضيفا أنه وإن كانت هناك مبادرات فهي ”فولكلورية أكثر منها أفكارا مبنية على جوهر الاهتمام بالثقافة”.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار