التعريف بسياق وظروف إنشاء وتطور وزارة التسليح والاتصالات العامة

عرض أفلام وثائقية حول تاريخ ”مالغ” بوهران

أبرز رئيس الجمعية الوطنية للأعضاء القدامى لوزارة التسليح والاتصالات العامة، ”مالغ” دحو ولد قابلية، مساء يوم الأربعاء بوهران، أن سلسلة الأفلام الوثائقية حول أنشطة وانجازات ”المالغ”: ”تشكل رسالة للشباب المدعوين إلى الاستلهام من روح التضحية”.

وأوضح ولد قابلية، خلال عرض الجزء الأول من سلسلة الأفلام الوثائقية حول وزارة التسليح والاتصالات العامة بعنوان ”على دروب الحرية”، ”أعتقد وأتمنى أن يشكل هذا العمل الوثائقي حول وزارة التسليح والاتصالات العامة رسالة أمل لشبابنا حتى يستلهموا من روح التضحية التي تحلى بها أسلافهم من جيل نوفمبر 1954”.

وأشار رئيس هذه المنظمة في هذا السياق أن ”التاريخ قد أثبت أنه بالالتزام والإيمان يمكننا تحويل الأحلام إلى حقيقة”، مضيفا أن إنجاز هذه الأفلام الوثائقية يرمي إلى تقديم للأجيال الصاعدة قيم الوطنية والتضحية. وفي مقدمة سبقت عرض الفيلم الوثائقي الأول ”تاريخ الاتصالات الوطنية”، تطرق العضو السابق في الحكومة إلى ظروف إنجاز هذه السلسلة الوثائقية.

وفي هذا الصدد صرح ولد قابلية أن ”هذا العمل الذي تطلب منا التجند لمدة ثلاث سنوات قد أنجز بإمكانيات محدودة”، مضيفا أنه ”من المحتمل أن يتم إثراؤه ووضعه تحت تصرف كل الجزائريين من هنا وهناك بفضل وسائل الاتصال الحديثة”.

”وتسمح هذه السلسلة بإبراز ما حققه مناضلون غير معروفين وأحداث مؤكدة مرفوقة بوثائق لم يسبق نشرها” وفق ذات المتحدث.

ويشكل هذا العرض والعمل المنجز، فرصة للتعريف أكثر بسياق وظروف إنشاء وتطور وزارة التسليح والاتصالات العامة خلال الثورة التحريرية المجيدة.

ومن بين خمسة أفلام وثائقية من هذه السلسلة التي أخرجها الجزائري أمين قيس، تم عرض عملين وهما ”تاريخ الاتصالات الوطنية” (62 دقيقة) و”خالدات المالغ” الذي يدوم 60 دقيقة.

وشهد يوم الخميس بوهران عرض الأفلام الوثائقية ”تاريخ التسليح” (73 دقيقة) و”تاريخ الطيران الجزائري” (60 دقيقة) و”مصالح الاستعلامات ومفاوضات إيفيان” (148 دقيقة).

ويتميز عرض هذه السلسلة من الأفلام الوثائقية بحضور أعضاء قدامى بوزارة التسليح والاتصالات العامة والأسرة الثورية وجامعيين، على أن تختتم بنقاش.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار