بمشاركة عدة دول عربية

انطلاق الدورة الـ69 لمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب يوم 11 أكتوبر

تنطلق في 11 أكتوبر فعاليات الدورة الـ69 لمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب بألمانيا، وتشارك في هذه الدورة من المعرض والتي تستمر من 11 إلى 14 أكتوبر عدة دول عربية، وكذا اتحاد الناشرين العرب.

وقد سبق أن اختار البرنامج المهني للمعرض الناشر أحمد محمد رشاد، المدير التنفيذي للدار المصرية اللبنانية، سفيرًا له لهذا العام، ضمن أحد عشر شخصًا على مستوى العالم.
وعن ميزة هذا الاختيار، قال رشاد إنه يحصل للناشرين من المنطقة على خصم 25 بالمئة، كما سيقوم بعمل ندوات تعريفية للناشرين العرب، ليفهموا طبيعة البرامج المهنية التي يقدمها المعرض بشكل عام، لأنها مهمة جدًا، والعالم الغربي قد تطور في صناعة النشر ولم يعد الأمر مقتصرا على بيع وشراء الكتب فقط.
ويعد البرنامج المهني الخاص بمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب أهم برنامج مهني لصناعة النشر في العالم، ويقام كل عام قبل بدء المعرض على مدار يومين، يناقش فيهما أهم وأحدث مستجدات وتحديات صناعة النشر في العالم من خلال عقد عدد من الندوات والحلقات النقاشية التي يحضرها مختصون عالميون في صناعة النشر. ويشهد المعرض إعلان الفائز بجائزة الغونكور الفرنسية، التي يرأسها الصحافي الفرنسي برنار بيفو، وهي التي سبق أن أُعلنت قائمتها الطويلة لهذا العام، وشملت القائمة 15 رواية لكتاب من مختلف الدول، من بينهم الكاتبة كوثر عظيمي.
ومعرض فرانكفورت الدولي للكتاب هو أكبر تظاهرة دولية ثقافية تعنى بالكتاب والأدب بصفة عامة، ويعد المعرض الأهم في العالم ويبلغ عمره الآن أكثر من خمسة قرون، وفي كل عام يلتقي خلال فعالياته عشرات الآلاف من المثقفين والكتاب والباحثين والناشرين من كل البلدان، وتلتقي أيضا آلاف العناوين من الكتب من كل الثقافات، وفي كل عام أيضا يحل على هذا المعرض ضيف شرف. وستكون فرنسا ضيف شرف هذه النسخة الـ69.
كما يحل الكاتب الفرنسي المثير للجدل ميشيل هوليبيك مؤلف كتاب ”إخضاع” ضيفا على معرض الكتاب الدولي في فرانكفورت، ومن المفترض أن يحضر كضيوف كذلك الكاتب جان ماري جوستاف لو كليزيو، الحاصل على جائزة نوبل للآداب، وكاتبة المسرح الفرنسية من أصول إيرانية ياسمينا رضا، والكاتبة البلجيكية أميلي نوتومب، وفق تصريح سابق لمدير المعرض يورغن بوس. ويضم المعرض ست قاعات  ضخمة تمتد على مساحة 171 ألفا و790 مترا مربعا.

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار