في إطار أول لقاء للمقهى الأدبي بالمسرح الجهوي لوهران

المسرح الجزائري بحاجة إلى عودة جمهوره كسابق عهده

أبرز المخرج المسرحي، زياني شريف عياد، يوم السبت الماضي بوهران، أن المسرح الجزائري بحاجة لأن يعود جمهوره ”بقوة كما كان الحال في سابق عهده”.

وذكر زياني، خلال تنشيطه رفقة الكاتبة ليلى عسلاوي لندوة في إطار أول لقاء للمقهى الأدبي، الذي تم تأسيسه بالمسرح الجهوي لوهران ”عبد القادر علولة”، أنه ”حقيقة أن المسرح في الوقت الراهن لديه جمهور لكنه يعرف في المدة الأخيرة بعض التراجع”، مبرزا أنه في السابق ”كان هناك جمهور كبير كان يناقشنا حتى في   الخصوصيات التقنية للأعمال المسرحية كفنيات الإضاءة والفضاء”.

وأضاف نفس المتحدث، الذي هو مخرج المسرحية المنتجة هذه السنة ”بهيجة” والمقتبسة عن رواية الكاتبة ليلى عسلاوي ”من دون حجاب ومن دون ندم”، في هذا الجانب، أنه من الضروري أن يعود للمسرح الجزائري هذا الجمهور ”الذي يعد في نفس الوقت حافز ودافع كبير لميلاد أعمال مسرحية كبيرة”. ودعا المخرج إلى وضع الاستراتيجيات الكفيلة بالنهوض بالمسرح الجزائري من خلال تعزيز التكوين والاهتمام بمختلف مسائل العمل المسرحي، ملحا على أهمية الاعتناء بالتعبير الجسدي في التمثيل المسرحي، لا سيما بالنسبة للممثلين الشباب.

ومن جهتها، ثمنت الكاتبة ليلى عسلاوي عملية الاقتباس من الرواية إلى العمل المسرحي، مبرزة أن روايتها هي في الأصل بمثابة ”شهادة حية عن أحد أوجه مآسي العشرية السوداء”، مبينة في ذات الشأن أنه لم تقم إلا بتغيير الأسماء والمناطق وأن روايتها ليست من صنع الخيال وإنما هي في الأصل ”قصة حقيقية”.

كما دعت الكتاب والمسرحيين للمبادرة إلى إنتاج أعمال أدبية وفكرية وفنية تهتم بالذاكرة الوطنية، معتبرة أن ذلك يعد مساهمة في تنوير معرفة الأجيال   اللاحقة ومشاركة أيضا في ميدان التأريخ.

يذكر أن لقاءات المقهى الأدبي لمسرح وهران ستنظم مرة كل شهر بحضور فنانين وأدباء ومثقفين، حيث سيعمل ذات المسرح مستقبلا على فتح مكتبة سمعية بصرية ”ميدياتيك” ستقترح على الباحثين والجامعيين والمهتمين بشكل عام كل الأعمال المسرحية المنتجة سواء من قبل المسرح الجهوي لوهران وكذا المسرح الوطني الجزائري، والتي يبلغ مجموعها 98 مسرحية، وفق ما صرح به خلال اللقاء مدير مسرح وهران، مراد سنوسي.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار