من 700 إلى 1000 إصابة جديدة سنويا

10 آلاف مصاب بالسيدا في الجزائر والعدد مرشح للارتفاع

كشف رئيس جمعية ”إيدز الجزائر” عثمان بوروبة، عن وجود 10 آلاف حامل لفيروس الإيدز ”السيدا”، حيث تسجل الجزائر ما بين 700 و1000 إصابة جديدة سنويا، فيما سجلت 723 حالة جديدة في 2016.

وأكد عثمان بوروبة خلال إستضافته أمس في برنامج ”مجتمع دي زاد” على إذاعة البهجة، ارتفاع عدد الإصابات بين النساء خلال السنوات الأخيرة، مقارنة بالسنوات الماضية حيث كان معدّل الإصابة بالمرض لدى الرجال ثلاثة أضعاف الإصابة لدى النساء، فيما تتساوى معدلات الإصابة في السنوات الأخيرة بين الجنسين. موضحا بأن النسبة الأكبر في عدد الإصابات بين النساء تعود لأسباب الزواج الشرعي وليس الخطيئة.

وشدد ذات المتحدث بأن الأرقام الرسمية الخاصة بعدد الإصابات بمرض السيدا او الحاملين لفيروس الإيدز بعيدة عن الواقع، وذلك بسبب امتناع الكثير من المرضى عن تشخيص المرض خوفا من نظرة المجتمع الجزائري الذي يمارس الكثير من الضغوطات على مريض السيدا، وهو أكبر مشكل يواجه الجمعيات والمراكز المختصة في علاج هذا المرض الذي تخصص له الدولة 15 مركز علاج من بينها 3 مراكز في العاصمة و60 مركز تشخيص عبر الوطن، إضافة إلى توفير الدواء، وهو ما يجعل من متابعة مريض السيدا ـ حسب ذات المتحدث ـ أمرا بسيطا لدى المريض الذي شخصت حالته والذي لا يشكل أي خطر على المجتمع مقارنة بالحلات التي لا يتم تشخصيها.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار