قادمة من ميناء برشلونة وبها مواد محظورة

أحكام بين خفض العقوبة وتأييد والبراءة في ملف تهريب حاوية من ميناء العاصمة إلى ميناء رويبة

نطقت أمس، الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة بأحكام بين خفض العقوبة والبراءة وتأييد العقوبات الابتدائية بجنح خيانة الأمانة، تكوين جمعية أشرار، السرقة الموصوفة وعدم التبليغ عن جريمة واستيراد سلعة غير قانونية للمتابعين في استئناف ملف تهريب حاوية من ميناء الجزائر العاصمة إلى ميناء رويبة الجاف قادمة من ميناء برشلونة بها مواد محظورة عبارة عن شماريخ وكاميرات المراقبة الرقمية ومواد تجميل مقلّدة كوابل هاتفية وقطع غيار. 

وقضت ذات الهيئة القضائية بخفض الخفض الحكم الابتدائي الصادر عن القطب الجزائي المتخصص بمحكمة الجنح بعبان رمضان من ثماني إلى أربع سنوات حبسا في حق كل من "ب،. محمد" جمركي عون رقابة وتفتيش بالميناء الجاف بالرويبة، و"ب. عبد الرؤوف" جمركي مفتش التصفية بميناء الرويبة الجاف، وشقيقه "ب. محمد" جمركي بميناء الجزائر، إضافة إلى "ب. يوسف" مصرح جمركي. 

وأيدت الغرفة الجزائية بقضاء العاصمة الحكم الابتدائي الصادر ضد كل من "ب. محمد" و"م. محمد رضا" مفتشين جمركيين و"ع. محمد"، وإلغاء الحكم المستأنف بالنسبة للمتهمين "م. فاتح" و"ع. يزيد" وإفادتهما بالبراءة وتأييد الحكم الابتدائي لباقي المتهمين في الملف. 

وقبلت المحكمة العليا بعد عودة الملف مجددا إلى الواجهة طعون بالنقض تسعة متهمين بعدما سبق مثول 19 جمركيا يتقدمهم المفتش الجهوي للجمارك و"ع. يزيد" عميد الجمارك، و"م. م .رضا" و"م. محمد" مفتشين جمركيين شقيقين، و"ش. مراد" مصرّح دولي، إضافة إلى مصرحة جمركية وشقيقها وتسعة متهمين آخرين أمام القطب الجزائي المتخصص بمحكمة الجنح بعبان رمضان. 

ووجه "ب. محمد" جمركي عون رقابة وتفتيش بالميناء الجاف بالرويبة في الجلسة أصابع الاتهام لـ"ب. عبد الرؤوف" بتزوير التقرير الذي أعده وإحداث تغييرات عليه بالتخلص من عبارة "تعذر تفتيش الحاوية بسبب سوء الاحوال الجوية" التي دونها عن طريق الماحي "الفاسور" وتدوين بدلها عبارة سلعة مطابقة"، مضيفا في ذات السياق بانه "لما اعلمت "ب. عبد الرؤوف" بأن التقرير الذي أعددته حدثت عليه تغييرات فأكد لي أنه مجرد خطأ فقط تداركه بحذفه بـ"الفاسور"، كما كشف عن المزيد من الخروقات التي ارتكبها مسؤولون ومصرحون جمركيون أثناء عملية تفتيش الحاوية. 

وأنكر متهمون في الملف بينهم "ب. عبد الرؤوف" أن أصحاب السلعة المحظورة "ابن مسؤول كبير لازال في حالة فرار تم التحفظ عن كشف هويته" قد أجروا اتصالات هاتفية معهم، تم الضغط من خلالها على المسؤولين والمصرحين الجمركيين المتابعين في الملف للإسراع في عملية استكمال إجراءات الجمركة حول الحاوية الموجودة بها سلعهم المحظورة.

وأشار متهم آخر إلى أن أغلب السلعة المحظورة الخاصة بالحاوية المهربة لا زالت بالميناء الجاف بالرويبة، في حين تم التخلص من بعضها مثل "مواد التجميل والفيميجان كإجراء قانوني". 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار