سونلغاز ترفع التحدي للاستثمار في الطاقة النظيفة باعتبارها بديلا مستقبليا ناجعا

الحكومة تستغل مشاريع الطاقة الشمسية للنهوض بالقطاع الفلاحي

أدرج مجمع سونلغاز عدة مشاريع للطاقة الشمسية موجهة للاستثمار الفلاحي عبر عديد ولايات الوطن وستمنح أولوية الاستفادة من هذه المشاريع الطاقوية المرتقبة إلى الولايات التي تعرف انتعاشا كبيرا في المجال الفلاحي. 

أوضح مصطفى قيتوني الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز، أول أمس، أن المجمع بصدد رفع التحدي للإستثمار في مجال الطاقة الشمسية باعتبارها بديلا مستقبليا ناجعا للمساهمة في الرفع من وتيرة الإستثمار الفلاحي والصناعي ضمن التوجهات الجديدة للإقتصاد الوطني.

وأضاف المسؤول في السياق ذاته أن هناك برنامجا مسطرا للاعتماد على الطاقة الشمسية من خلال إنجاز مراكز للطاقة الشمسية، لاسيما بولايات الجنوب وإيصال طاقة الكهرباء إلى مناطق الاستثمار الصناعي والفلاحي وأيضا الأحياء السكنية باعتبار المؤسسة شريكا أساسيا في التنمية.

وبالمناسبة كشف قيتوني عن تنظيم في القريب أبواب مفتوحة لفائدة الفلاحين ببلديات ولاية الوادي، لتكون لهم فرصة لمعرفة الإمتيازات التي تقدمها مؤسسة سونلغاز لصالح الفلاحين، وذلك في إطار تحسين الخدمات المقدمة إلى الزبائن.

وكان الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز قد أشرف خلال هذه الزيارة لولاية الوادي على عملية تزويد 440 سكن بأربعة أحياء بغاز المدينة ببلدية جامعة (140 كلم غرب عاصمة الولاية) وهو المشروع الممتد على مسافة 14 كلم ورصد له مبلغ 28 مليون دج. وتفقد بذات المنطقة مقر الوكالة التجارية للمؤسسة الذي تلقى به عرضا مفصلا حول الخدمات المقدمة لأزيد من 26 ألف زبون على مستوى سبعة (7) بلديات.

وتشير معطيات مسؤولي المؤسسة أن نسبة التغطية بالطاقة الكهربائية بلغت 90 بالمائة و50 في المائة بالنسبة لطاقة الغاز على مستوى هذه الولاية.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار