من خلال مشاريع ضخمة تدفع بعجلة التنمية مستقبلا

الصين تعزز تواجدها الاقتصادي في الجزائر عبر ”الحزام والطريق”

أكد سفير الجزائر لدى الصين، أحسن بوخالفة، بمنتدى ”الحزام والطريق” الذي أطلقته الحكومة الصينية أنه يتضمن مشاريع  مهمة ستعود بالفائدة على الاقتصاد الجزائري. 

أشاد السفير الجزائري لدى الصين أحسن بوخالفة، في حوار صحفي مع شبكة الشعب الصينية، بما تضمنته كلمة الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال مراسم افتتاح منتدى ”الحزام والطريق” للتعاون الدولي، من نقاط ومشاريع عديدة ومهمة ستعود بالفائدة على كل الدول العربية والإفريقية، والجزائر خاصة. 

كما يتطلع أحسن بوخالفة إلى أن يساعد بناء ”الحزام والطريق” في تحقيق التنمية الاقتصادية في الجزائر. معتبرا أن الشركات الصينية يمكن أن يكون لها دور فعال في تعزيز المشاريع التي تدفع بالتنمية المستقبلية في الجزائر مستقبلا، حيث يعتبر إنجاز أكبر ميناء تجاري في إفريقيا من طرف الشركات الصينية، من ضمن مشاريع البنية التحتية التي ستدعم التعاون الاقتصادي والتجاري والنقل البحري بين الصين والجزائر خاصة، وبين الصين وإفريقيا عامة وذلك في إطار مبادرة ”الحزام والطريق”.

يشار إلى أن الصين أصبحت منذ 2013 الشريك التجاري الأول للجزائر. 

ووصل إجمالي حجم التبادل التجاري بين الصين والجزائر إلى أكثر من 8 مليار دولار في عام 2016.

الجدير بالذكر أن مبادرة ”الحزام والطريق”، هي مبادرة اقترحها الرئيس الصيني شي جين بينغ في عام 2013، لرسم حدود وآفاق جديدة للتعاون الدولي. وتلقت المبادرة دعما من أكثر من 100 دولة ومنظمة دولية، بما فيها الجزائر، ووقع أكثر من 40 منها على اتفاقيات  تعاون مع الصين. 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار