ردا على طلب الحكومة

البنك الإفريقي للتنمية يمول مشاريع سونلغاز

كشف الممثل المقيم للبنك الإفريقي للتنمية بالجزائر بوباكار سيديكي تراوري، أول أمس، أن البنك يعتزم المشاركة في تمويل استثمارات للشركة الوطنية للكهرباء والغاز (سونلغاز) بدءا من السنة الجارية وذلك ردا على ”طلب للحكومة الجزائرية”.

أعرب البنك الإفريقي للتنمية، أول أمس، عن ”ارتياحه الكبير” لتجسيد الإصلاحات الاقتصادية في الجزائر من خلال الالتزام بتعزيز تمويلاته لصالح برامج الاستثمارات لمساعدة البلد على تجسيد تنفيذ نمط النمو الجديد. أكد الممثل المقيم لهذا البنك الإقليمي بالجزائر العاصمة، بوبكر صيديقي تراوري، خلال ندوة صحفية قائلا ”نحن جد مرتاحين للإصلاحات في الميدان. الإجراءات (الإصلاحات) المعلن عنها تم الشروع فيها فعليا”.

هذه الإصلاحات كما قال تدفع البنك الإفريقي للتنمية إلى تعميق شراكته الاستراتيجية مع الجزائر.

واسترسل يقول أن ”التجانس الممتاز” بين المشاريع الجزائرية التي تمت مباشرتها والأولويات الخمس للبنك الإفريقي للتنمية (الربط بالكهرباء والتغذية والتصنيع والاندماج وتحسين ظروف الحياة في إفريقيا) والمصادقة على النمط الاقتصادي الجديد وكذا رؤية الجزائر لسنة 2035، هي عوامل تعمل على تعميق ”شراكة ذات نوعية” مع الجزائر.

ولدى تطرقه إلى القرض المرجعي المقدر بـ900 مليون أورو الذي منحه البنك للجزائر سنة 2016، أوضح تراوري أن هذا القرض لم يمنح إلا بعد حصول هذه الهيئة المالية الإفريقية على ”التزامات صارمة” من طرف الجزائر على مواصلة الإصلاحات الاقتصادية. وأوضح أن ”تدعيم الميزانية يرمي أساسا إلى دعم الإصلاحات، فالجزائر التزمت بإصلاحات عميقة لتنويع اقتصادها. لقد اتخذت التزامات صارمة مع البنك الإفريقي للتنمية لتجسيد هذا التنوع. وتم وضع 900 مليون أورو تحت تصرف الحكومة على أساس التزاماتها”، مؤكدا أن ”هذا القرض ليس صكا ممضى على بياض” بما أن البنك الإفريقي للتنمية يتابع عن كثب تنفيذ هذه الإصلاحات.

وفي هذا الصدد أكد أن بعثة للبنك الإفريقي مكونة من 12 خبيرا قد أنهت يوم الخميس مهمة إشراف على الإصلاحات في الجزائر.

واستشار هؤلاء الخبراء العديد من الإدارات الجزائرية منها وزارة المالية بمختلف هياكلها والخزينة العمومية وبنك الجزائر، من أجل الاطلاع على مدى التنفيذ في الميدان لحوالي ثلاثين إصلاحا ماليا واقتصاديا مثل رفع الموارد الجبائية العادية وعقلنة مصاريف الميزانية وتنمية تنافسية المؤسسات وتحسين مناخ الأعمال ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف أن وفد البنك الإفريقي للتنمية ”ارتاح كثيرا لتنفيذ هذه الإصلاحات”. وفي ذات السياق، قال أن البنك الإفريقي للتنمية قد أعلن عن رغبته في المساهمة في تمويل استثمارات الشركة الوطنية للكهرباء والغاز (سونلغاز) ابتداء من السنة الجارية استجابة ”لطلب من الحكومة الجزائرية”.

وتلقت الهيئة المالية الإفريقية طلبا أيضا من السلطات الجزائرية لمرافقة شركة سوناطراك على صعيد الاستثمارات، لكنها لم تجر بعد اتصالات مباشرة مع مسؤولي الشركة الوطنية لمحروقات.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار