مهمتها تركيب الموزعات في المحلات التجارية والمؤسسات الاقتصادية

وزارة المالية تخلق فرع ”ما بين البنوك للنقد” لتوسيع شبكة الدفع الإلكتروني

كشف الوزير المنتدب المكلف بالاقتصاد الرقمي وعصرنة الأنظمة المالية، معتصم بوضياف، عن إنشاء مؤسسة مكلفة بتوسيع شبكة الدفع الإلكتروني ابتداء من  جوان المقبل وهو ما سيتعزز النظام النقدي الجزائري.

قال بوضياف: ستكون مهمة هذه المؤسسة المسماة ”فرع ما بين البنوك للنقد” تسويق وتركيب موزعات الدفع الإلكتروني على مستوى المحلات التجارية والمؤسسات الاقتصادية وضمان الخدمات الرئيسية لهذه العملية، حسبما أكده السيد بوضياف للصحافة على هامش إطلاق تكوين عن بعد في ميدان النقد لصالح موظفي البنوك وبريد الجزائر.

كما ستتكلف هذه المؤسسة، في مرحلة ثانية، بتصميم برامج الإعلام الآلي وقواعد البيانات للبنوك، يضيف الوزير المنتدب.

ويأتي إنشاء هذه المؤسسة ما بين البنوك، التي تضاف إلى مجمع المصالح الاقتصادية للنقد ومؤسسة رقمنة التحويلات البنكية والنقدية، في إطار جهود القطاع النقدي لتوسيع استعمال وسائل الدفع الإلكتروني في الجزائر.

وأضاف الوزير المنتدب ”سيكون النظام البنكي كاملا بثلاث مؤسسات ما بين البنوك، وهي مجمع المصالح الاقتصادية للنقد المكلف بالتشريع ومؤسسة رقمنة التحويلات البنكية والنقدية المكلفة بالجوانب التكنولوجية والتقنية، وهذه المؤسسة الجديدة ستهتم بالجانب التجاري”.

وبخصوص إطلاق أرضية للتكوين الإلكتروني لفائدة موظفي البنوك وبريد الجزائر، يذكر أنه تم إطلاقها من قبل مجمع المصالح الاقتصادية للنقد ومعهد التكوين البنكي بالتعاون مع المكتب الفرنسي ”أش تي أس إكسبير كونسيلتينغ باريس” المتخصص في تأمين برامج الإعلام الآلي وأنظمة الدفع الإلكتروني.

يذكر أن هذا المكتب الفرنسي قد طور لصالح معهد التكوين البنكي أرضية تكوين عن بعد مكونة من حوالي 50 مادة متعلقة بالنقد.

للذكر، تم إمضاء مذكرة تفاهم في مارس 2016 بين مجمع المصالح الاقتصادية للنقد والتكوين البنكي لإقامة هذا التكوين وهذا بالشراكة مع المكتب الفرنسي.

وحسب المنظمين، فإن مخطط تطوير الدفع الإلكتروني الذي وضعه مجمع المصالح الاقتصادية للنقد يشدد على أهمية التكوين البشري في نجاح العملية. وأثبثت البنوك وبريد الجزائر انخراطهم التام لنجاح العملية بتسجيل 6.000 من أعوانهم للتكوين على مدى ثلاثة أيام. جدير بالذكر أن مجمع المصالح الاقتصادية للنقد تم إنشاؤه في جوان 2014 من قبل البنوك التجارية الناشطة في الجزائر وبريد الجزائر، وهو مكلف بالنشر والتكوين ومطابقة النظام النقدي.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار