جاء ذلك خلال منتدى الأعمال ببروكسل

شركات بلجيكية تعتزم ولوج السوق الجزائرية من باب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

انطلقت، أول أمس، ببروكسل فعاليات أول منتدى للأعمال الجزائري البلجيكي بمشاركة أزيد من ثلاثين مؤسسة اقتصادية من البلدين، حيث يطمح رجال أعمال البلدين إلى خلق مجالات أعمال جديدة وتوفير فضاءات للقاءات والتبادلات بين المقاولات العمومية والخاصة الجزائرية والبلجيكية.

وبحسب الخبير الاقتصادي فريد بن يحي، فإن المنتدى يهدف إلى توطيد العلاقات بين الطرفين وإقامة علاقات مباشرة وخلق مجالات أعمال جديدة. وقد أوضح في تصريح للقناة الإذاعية الأولى أن ”الشركاء الجزائريين بإمكانهم تطوير الصناعات في الميدان التكنولوجي وهناك استثمارات”.

وأضاف المتحدث ذاته أن البلجيكيين يفكرون في الاستثمار في السوق الجزائرية وعلى الجزائريين الاستفادة من الشراكة الإستراتيجية بين البلدين.

هذا وللسوق الجزائرية إمكانيات اقتصادية لا تحصى علما أنها ثاني شريك اقتصادي لبلجيكا في القارة الإفريقية. وأفاد بن يحي أن البلجيكيين يحاولون تطوير صادراتهم وكذلك خلق شركات في عدة ميادين.

وينتظر أن تعقد خلال منتدى الأعمال الجزائري البلجيكي عدة ورشات حول مختلف المواضيع، منها قطاع البنوك والاستثمارات في الجزائر وكيفية إنجاح شراكة مربحة للطرفين وكذا دعم ومرافقة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمقاولات الشابة من أجل تأسيسها وتطويرها في الجزائر.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار