21 عارضا أجنبيا في الطبعة 18 للصالون الدولي للسياحة والأسفار

خبرة 9 دول أجنبية لانتشال قطاع الخدمات السياحية من الحضيض

 l ترغيمي: ”1.5 بالمائة فقط هو مساهمة قطاع السياحة في الدخل الوطني”

تراهن الحكومة على الصالون الدولي للسياحة والأسفار لجلب استثمارات بغية الاستفادة من الخبرة الأجنبية، خاصة في قطاع الخدمات، وهو ما قد يرفع من حصص الجزائر من مداخيل السياحة بالعملة الصعبة التي لا تزال تجاور 1.5 بالمائة من الدخل الوطني العام.

أكد عبد الحميد ترغيني، مدير التهيئة والمحافظة على العقار السياحي بوزارة تهيئة الإقليم والسياحة والصناعة التقليدية، أمس الأول، على أمواج الاذاعة الوطنية، على أهمية السياحة التي أصبح يطلق عليها اليوم عالميا الصناعة السياحية لأنها تمثل حوالي 10٪ من الدخل العالمي الخام. وأبرز ترغيني وعي السلطات بالجزائر بأهمية الأمر من خلال تنشيطها لمختلف الفعاليات المتعلقة بالمجال السياحيو لاسيما الصالونات والملتقيات منها الصالون الدولي للسياحة والأسفار الذي سيكون فضاء يجمع كل الفاعلين في المجال السياحي وفضاء أيضا للجمهور حتى يتعرف على المنتوجات السياحية الوطنية، حيث يشارك فيه حوالي 190 مشارك من بينهم 21 أجنبيا من 9 دول أجنبية.

وأضاف ممثل وزارة السياحة أن الصالون الدولي للسياحة والأسفار الذي سيحتضنه قصر المعارض، سيكون فرصة لجلب الاستثمارات الأجنبية وعرضإامكانات الشراكة مع الخواص الجزائريين، وكذا عرض كل ما أصبح يقدم كخدمات سياحية على المستوى العالمي، وهو ما قد يرفع من حصص الجزائر من مداخيل السياحة بالعملة الصعبة التي لا تزال تجاور 1.5 بالمائة من الدخل الوطني العام. وأوضح أن الجزائر وضعت إستراتيجية للرفع من نسب الإقبال على مقاصدها السياحية وإدراجها في المجال العالمي من خلال التركيز على الترويج للوجهة الجزائرية في الداخل والخارج، وكذا تشجيع الاستثمار والعمل على رفع مستوى الخدمات المقدمة في المنشآت السياحية، ووضع مخطط تمويل عملياتي.

وبالعودة إلى الصالون، قال ترغيني أن الصالون الدولي للسياحة والأسفار ينظم سنويا وذلك لأنه يمثل فرصة للوقوف على ”أهم المحطات التي وصلنا إليها في المجال السياحي، وهذا لن يتأتى إلا بجمع كل الفاعلين والمشاركين في هذا المجال للمساهمة في هذا القطاع ووضع حركية أساسية تتمثل في المشاركة لجميع القطاعات بما فيها الشراكة بين القطاعين العام والخاص”. وحول العراقيل التي تواجه المستثمر لإنجاز مشروعه السياحي لاسيما تلك المتعلقة بالملفات الإدارية، أشار ترغيمي إلى وجود لجنة وزارية مختصة لدراسة ملفات الاستثمار في مدة لا تتجاوز الأسبوع، غير أن المستثمرين غالبا ما يصطدمون بصعوبات من إدارات أخرى تتعلق برخص البناء أاو طرق الحصول على التمويل، وهي أمور مهمة غير أنها لا تدخل في صلاحيات وزارة السياحة التي تسعى بالرغم من ذلك إلى التنسيق مع وزارات أخرى من أجل تذليل العقبات أمام المستشمرين من أجل أن يتمكنوا من إنجاز مشاريعهم في أقرب الآجال.

ومن جهة أخرى، أعلن وزير التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية عبد الوهاب نوري أن قطاعه ”سيتسلم 100 مؤسسة فندقية جديدة خلال سنة 2017، وذلك لتدارك النقائص المسجلة في مجال الإيواء”. مذكرا بوجود 584 مشروع سياحي قيد الإنجاز من ضمن أزيد من 1670 مشروع معتمد من طرف القطاع لحد الآن. وركز نوري على ”وجوب تحسين الخدمات السياحية بتكوين يد عاملة متخصصة في كل المجالات ذات علاقة مع النشاط السياحي”، مشددا من جهة أخرى على وجوب التكفل بالصناعة التقليدية التي تتمتع، كما قال، بـ”مؤهلات وقدرات كبيرة تجعلها تنافس العديد من البلدان الأجنبية في هذا المجال”.

وحضر مراسم افتتاح الطبعة الـ18 للصالون الدولي للسياحة والأسفار الذي سيدوم إلى غاية 22 ماي وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة مونية مسلم إلى جانب وزيرة السياحة والصناعات التقليدية التونسية سلمى اللومي.

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار

المزيد من "الثقافة"

وزارة الثقافة تعلن عن إطلاق مسابقة ”جائزة علي معاشي” لرئيس الجمهورية للمبدعين الشباب

وزارة الثقافة تعلن عن إطلاق مسابقة ”جائزة علي معاشي” لرئيس الجمهورية للمبدعين الشباب

أعلنت وزارة الثقافة الجزائرية، أمس، عن إطلاق مسابقة لنيل ”جائزة علي معاشي” لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للمبدعين الشباب، وهذا عبر بيان للوزارة. ودعت وزارة الثقافة