فيما تجاوزت قيمتها 3.3 مليار دولار خلال 2016

الجزائر أكثر الدول استقطابا للاستثمارات الصينية

 l التنين الآسياوي يزيح فرنسا من عرش أكثر الدول تبادلا مع الجزائر

أكد تقرير عن التعاون الصيني والعربي في مجال القدرة الإنتاجية تم اصداره بمناسبة معرض الصين والدول العربية 2017 الذي عقد مؤخرا في مدينة يينتشوان بالصين، أن حوالي 80 بالمائة من الاستثمارات الصينية تدفقت إلى 4 دول التي تتقدمها الجزائر، والمقدرة بـ 3.3 مليار دولار سنة 2016.

وأوضح التقرير أن 80 بالمائة من الاستثمارات الصينية في الدول العربية تدفقت إلى الجزائر والإمارات والسعودية والسودان، وتبلغ قيمة الاستثمارات الصينية في الجزائر العام المنصرم بنحو 3.3 مليار دولار استنادا إلى التقرير الخاص بالاستثمارات الاجنبية المباشرة في إفريقيا والصادر نهاية اوت الماضي.

وتصنف الصين كأول مستثمر أجنبي في الجزائر حيث تجاوزت الكثير من الدول الأوروبية تتصدرها فرنسا، حيث بلغ مجموع الاستثمارات الصينية 7.4 مليار دولار، وتشكل الشركة الوطنية الصينية للأشغال والبناء ”سي أس سي أو سي” التي تقوم بإنجاز العديد من المشاريع على رأسها ميناء الجزائر الجديد الذي تقوم بتمويله الصين وفقا لاتفاق إقراض طويل الأجل بحوالي 3 مليار دولار، إلى جانب مشاريع إنجاز البنى التحتية منها توسعة مطار الجزائر الدولي، وتصنف الصين أيضا كأهم متعامل تجاري للجزائر خلال السنوات الثلاث الماضية، وكانت الصين أول ممون للجزائر عام 2016 بقيمة 8.396 مليار دولار، ومبادلات فاقت 9 ملايير دولار، مع ميزان تجاري لصالح الصين، وسجلت اختراقا معتبرا في نفس الفترة، على خلفية نشاط الشركات الصينية وارتفاع عمالتها المقدرة بأكثر من 50 ألفا. وبالعودة إلى التقرير فإنه ذكر أن تعاون القدرة الإنتاجية بين الصين والدول العربية تعمق بشكل مطرد خلال السنوات الأخيرة بفضل مبادرة ”الحزام والطريق”. وفي هذا الإطار أشار المصدر ذاته إلى أن الاستثمارات الصينية المباشرة في الدول العربية ارتفعت من 788 مليون دولار أمريكي في عام 2010 إلى 2.214 مليار دولار في عام 2015، حيث تدفقت حوالي 80 بالمائة من الاستثمارات الصينية إلى الإمارات والجزائر والسعودية والسودان.

في الوقت نفسه، ما زالت الصين من أكبر الشركاء التجاريين للدول العربية، حيث بلغ حجم التجارة الثنائية 171.14 مليار دولار أمريكي في عام 2016، وتعد الصين أكبر شريك تجاري للسعودية ومصر والعراق وغيرها، فضلا عن أن حجم التجارة بين الصين وكل من السعودية والإمارات والعراق وعمان ومصر قد تجاوز عشرة مليارات دولار أمريكي في عام 2016.

ومن جهة أخرى، بلغت قيمة المشاريع التي تم التوقيع عليها من قبل الشركات الصينية في الدول العربية 40.37 مليار دولار بزيادة 40.8 بالمائة على أساس سنوي، الأمر الذي يشكل 16 بالمائة من إجمالي العقود الجديدة في العالم كله.

وكذلك تسارعت الصين في بناء مناطق تعاون اقتصادية وتجارية في الدول العربية، حيث قد تأسست حدائق صناعية ذات الخصائص في مصر والسعودية وعمان والإمارات من أجل تعزيز التعاون في القدرة الإنتاجية.

 

التعليقات

(1 )

1 | yesser | algerie 2017/09/13
لماذا لا تاتون برئيس حكومة وطاقم حكومي من الصين جيو يسيروا 2 كيلومتر لعندنا الجزائر ما بقاش فيها رجال علي الا قل نستفاد منهم من الخبرة والوزراء تعنا يروحوا معاهم يتعلموا هكذا نستفيد من الخبرة الصينية
0

المزيد من الأخبار