الجزائر تحتضن الملتقى الدولي للتكنولوجيا الحديثة و ريادة الأعمال الشهر المقبل

أكثر من 6 آلاف محترف في التكنولوجيا و الواب يجتمع بالعاصمة

 l ”الجزائر 2.0” من 5 إلى 9 ديسمبر بالحظيرة التكنولوجية سيدي عبد الله 

تعود التظاهرة التكنولوجية الرائدة ”الجزائر 2.0” هذا العام خلال الفترة الممتدة من 5 إلى 9 ديسمبر المقبل بالحظيرة التكنولوجية لسيدي عبد الله بالجزائر العاصمة في طبعتها السادسة، بعد النجاح الذي حققته النسخ الخمسة السابقة حاملة الجديد في عالم التكنولوجيات الحديثة للاعلام والاتصال.

وحسب البيان الصادر أمس عن الجهة المنظمة، تسلمت ”الفجر” نسخة منه، فإن الملتقى الدولي للتكنولوجيا الحديثة وريادة الأعمال ”الجزائر 2.0”، هو حدث دولي موجه إلى الدول الإفريقية ودول الشرق الأوسط من تنظيم اكس ميديا اند افنت برعاية شركة فيسبوك، إذ يعتبر هذا الحدث ملتقى دولي لتكنولوجيات المعلومات والاتصال وريادة الأعمال الذي يشكل جزءا من استراتيجية إفريقيا الرقمية، والذي يهدف إلى ضمان تحول المجتمع نحو مستقبل رقمي وعصري.

وحسب البيان، سيعرض المؤتمر العديد من النشاطات التي تتضمن محادثات، ورشات تدريبية ونقاشات مفتوحة في مختلف المجالات الرقمية، وذلك من أجل العمل على خلق حلول تقنية تلبي احتياجات السوق الأفريقية والشرق الأوسطية، وستخصص هذه النسخة لعرض التجارب الإفريقية والعربية وذلك بحضور أكثر من 50 خبير جزائري وأجنبي من الدول العربية والإفريقية.

وستشهد هذه السنة حضور أكثر من 6000 مشارك من مختلف الدول الإفريقية والعربية من شركات ناشئة، شباب مقاول، طلبة جامعات والعديد من الشخصيات الفاعلة في مجال ريادة الأعمال والإنترنت والتي  ستكون همزة تواصل، تعاون وتنسيق بين مختلف الجهات.

وحسب البيان فإن مجالات الحدث تتمثل في ريادة الأعمال، تكنولوجيا الويب الحديثة، تطوير تطبيقات الجوال و العملات الالكترونية، التسويق الإلكتروني، الشبكات الإجتماعية، التجارة الإلكترونية، التدوين الإلكتروني.

ويهدف القائمون على طبعة الجزائر 2.0 الجديدة على جعل هذه الفترة فرصة للجمع بين المهنيين في مجال تكنولوجيا الإعلام والإتصال وعشاق الويب في جميع أنحاء القارة الإفريقية مع الفاعلين الاقتصاديين في نفس القارة.

وستكون هذه النسخة من الملتقى مهدات للمواهب ابالدرجة الأولى، مع حضور شخصيات هامة في هذا المجال من الجزائر ودول أخرى مع مشاركين بأهداف ومهارات متباينة لتبادل الخبرات وبناء شراكات دائمة وخلق الفرص الاستثمارية والتواصل في هذا المجال.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار