فيما تسير الدول المنتجة للنفط نحو تمديد العمل باتفاق ”أوبك” في اجتماع فيينا

توقعات باستقرار أسعار برنت فوق 60 دولارا حتى نهاية 2017

أكد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أن اكثر الدول المشاركة في اتفاقية ”أوبك” لتقليص إنتاج النفط بهدف امتصاص فائض المعروض، أبدت موافقتها المبدئية لتمديد العمل بالاتفاقية.

وأضاف نوفاك، أمس خلال مقابلة مع إحدى المحطات الروسية: ”ما يتعلق بالاتفاقية، فإننا نلاحظ  نتائجها الإيجابية، إذ أن 50% من فائض مخزونات النفط اختفى من السوق، كما أن الأسعار استقرت عند مستوى 60 دولارا وأكثر، لكننا لم نبلغ هدفنا النهائي. واليوم اكثـر الدول تؤيد قضية تمديد الاتفاقية”.

ولم يحدد الوزير الروسي فترة تمديد الاتفاقية، القاضية بخفض الإنتاج بمقدار 1.8 مليون برميل من النفط يوميا، لكن التوقعات تزداد بتمديدها حتى نهاية العام القادم. وتنتهي اتفاقية خفض الإنتاج، التي توصلت إليها مجموعة من منتجي النفط بقيادة روسيا والسعودية العام الماضي، في مارس 2018.

ومن جهته قال بنك باركليز، أمس، إنه يتوقع تمديد تخفيضات إنتاج النفط التي تقودها أوبك لمدة ستة أو تسعة أشهر خلال اجتماع للمنظمة في 30 نوفمبر، لكنه أضاف أن مستوى تخفيضات الإنتاج سيكون أكثر أهمية من المدة.وتوقع البنك أن يظل مزيج برنت الخام فوق 60 دولارا للبرميل في الربع الأخير من عام 2017 وأن ينزل إلى 55 دولارا في 2018. وأغلق الخام عند نحو 63.80 دولار أمس.

وقال محلل بالبنك في مذكرة ”في رأينا أن الأسئلة المهمة لا تتعلق بما إذا كانت الدول ستمدد (التخفيضات) ولا بمدة الاتفاق. نعتقد أن مستوى الخفض هو المهم حقا ونضع احتمالا ضئيلا لإعلان هذه التفصيلة في 30 نوفمبر”. وتابع ”إذا اختتم الاجتماع بالشكل الذي يتوقعه السوق فإن الأسعار ستشهد هبوطا وجيزا، لكن من المرجح أن تظل العوامل الفنية والأساسية بناءة”.وينتهي العمل باتفاق خفض الإنتاج في مارس 2018 ولكن أوبك ستجتمع في الثلاثين من الشهر الحالي لبحث هذه السياسة.

وقال باركليز إنه بافتراض استمرار مستويات الإنتاج الحالية فإن سوق النفط العالمية ستتحول من فائض طفيف إلى عجز طفيف. وأضاف أن تعميق تخفيضات إنتاج أوبك والمنتجين المستقلين، البالغة 1.8 مليار برميل يوميا في الاتفاق الحالي، بواقع 550 ألف برميل يوميا إضافية قد يقلص المخزونات بمقدار 153 مليون برميل في الفترة من الربع الثاني إلى الربع الأخير من 2018.

لكنه أشار إلى أنه في ظل نطاق سعري بين 60 و70 دولارا للبرميل لن يقف النفط المحكم الأمريكي ومستويات الواردات الصينية ونمو الطلب العالمي على النفط في أماكنهم، ومن المرجح أن يكون لذلك تداعيات على السوق النفطية.

وقبل هذا الاجتماع ستعقد لجنة مراقبة تنفيذ الاتفاقية والتي تحتوي كلا من روسيا والسعودية وفنزويلا والكويت والجزائر وعمان، اجتماعا في 29 نوفمبر الحالي.

وفي أسواق النفط، بلغت أمس اسعار النفط الأمريكي ”غرب تكساس الوسيط” 58.64 دولار للبرميل متراجعة بمقدار 31 سنتا أو 0.53% عن آخر سعر إغلاق، بعد أن سجلت يوم الجمعة الماضي أعلى مستوى في عامين وهو 59.05 دولار.

فيما، بلغت اسعار تعاقدات خام ”برنت” العالمي 63.76 دولار للبرميل بانخفاض مقداره 13 سنتا أو 0.20% عن سـعر التسوية يوم الـجمعة الماضي.

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار