بسبب اعتراض السكان على مروره بساحة الثورة

وزارة النقل تجمد مشروع ترامواي عنابة

أكد وزير النقل والأشغال العمومية بوجمعة طلعي، خلال زيارته لولاية عنابة،  تجميد مشروع الترامواي نتيجة اعتراض سكان ولاية عنابة على تحديد مساره عبر شارع الثورة الذي يعتبر مكسبا لذاكرة الولاية بشكل عام لا يمكن إزالته لصالح هذا المشروع.

اقترح السكان تحديد مسار الترامواي بالمحاذاة من الميناء وصولا إلى غاية أعالي الولاية، تفاديا للمرور عبر ساحة الثورة التي كان مبرمجا إزالتها نهائيا من أجل تجسيد مشروع الترامواي على غرار ولايات وهران، قسنطينة، سيدي بلعباس والعاصمة.

الخيارات البديلة أوالتفكير في إيجاد سبل أخرى ممكنة لتحقيق هذا المشروع الذي سيكون إضافة نوعية لشبكة النقل في عنابة، لم يتم التفكير فيها نهائيا، والدليل على ذلك مراوحة المشروع مكانه منذ سنوات دون أي جديد، على الرغم من تجسيد مشروع تركيب وصيانة عربات الترامواي من خلال افتتاح مؤسسة ”سيتال” لأبوابها في بلدية البوني، والتي تسهر تحت اشراف مؤسسة فرنسية على تزويد باقي ولايات الوطن بعربات النقل اللازمة للترامواي فيها. ويعتبر تجسيد مشروع سيتال لصيانة وتركيب عربات الترامواي إضافة اقتصادية لولاية عنابة كان من الأجدر أن تستفيد منه الولاية أولا من خلال تجسيد مشروع الترامواي، مع مراعاة خصوصية مدينة عنابة التي يبقى موقعها استثنائيا على اعتبار أنها مدينة محاذية للبحر، تحتاج لمختلف أنواع وسائل النقل لتجسيد الحركية الاقتصادية اللازمة.

وتجدر الإشارة أنه إلى جانب هذا المشروع الملغى تم تجميد مشروع فتح نفق بمحور الدوران في الجسر الأبيض، لوضع حد لمعاناة المواطنين خصوصا خلال موسم الاصطياف لبلوغ أعالي الولاية والوصول الى مستشفى ابن رشد الجامعي. 

 

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار