تجاوزات عديدة في إنتاج المادة واسعة الاستهلاك

سميد مغشوش بسوق قسنطينة.. ومتابعات قضائية

سجلت مديرية التجارة لولاية قسنطينة، تجاوزات في إنتاج مادة السميد لدى العديد من أصحاب المطاحن الخاصة. تسوّق العديد من المحلات بولاية قسنطينة مادة سميد مغشوشة تتنافى طريقة إنتاجها مع معايير الجودة المعمول بها، ما أثار استياء المواطنين الذين وجهوا شكاوى إلى المصالح الرقابية. وكثفت مصالح الرقابة التابعة  لمديرية التجارة من خرجاتها الميدانية منذ بداية العام الجاري، إلى مختلف الوحدات الإنتاجية لمادة السميد والمطاحن، بناء على تعليمات من الوزارة الوصية، بغرض الوقوف على مدى احترام معايير جودة المنتوج، وسجلت تجاوزات عديدة سجلت منذ بداية السنة الجارية بعد أن سقفت الحكومة أسعار المادة وفرضت عقوبات على المنتجين والتجار المخالفين للقوانين. وأكد الإتحاد الولائي للتجار تسجيل وتلقي العديد من الشكاوى من المواطنين والتجار في هذا الخصوص، حيث اعتبر المتحدث أن هيئته تعد سلطة اقتراح وبأن نشاطها يقتصر على تبليغ المصالح الرقابية عن كل تجاوز ترصده. مدير التجارة ذكر من جهته أن معايير الجودة للسميد العادي والممتاز تحددها القوانين، التي تتمثل، حسبه، في طريقة العجن ونسبتي الحموضة والرطوبة وغيرها من المعايير الأخرى، مشيرا إلى أن تقليص فاتورة استيراد القمح قد أثر على نوعية السميد لدى غالبية المنتجين، الذين يعتمدون عليه كمادة أولية في الإنتاج، لافتا إلى أن المُصنّعين الحاليين يستخدمون القمح المحلي. وأضاف المتحدث بأن مصالحه قامت بالعديد من التدخلات بالعديد من الوحدات الإنتاجية والمطاحن، وكذا لدى تجار الجملة خلال السنة الجارية، بمعدل 5 مرات في كل شهر، حيث تم الكشف عن ثلاث عينات غير مطابقة من أصل 25 لدى الوحدات، وكذا 12 عينة غير مطابقة من بين 38 لدى تجار الجملة، ليتم إحالة جميع المخالفين على العدالة.

 

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار